• الثلاثاء 25 ذي الحجة 1437هـ - 27 سبتمبر 2016م

ارتفاع الأسعار 20%

تراجع الأعداد المعروضة بسوق رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 سبتمبر 2016

محمد صلاح (رأس الخيمة)

يشهد سوق المواشي في رأس الخيمة تراجعاً كبيراً في المعروض من الأضاحي، ما تسبب في ارتفاع الأسعار بحوالي 20% عن العام الماضي، وعزا تجار هذا التراجع إلى تشديد الإجراءات الخاصة بالاستيراد، مؤكدين أن السوق حالياً يعتمد على بعض الأضاحي المحلية.

وأكدت وزارة الاقتصاد أن شحنات كبيرة من الأضاحي بدأت تصل إلى موانئ الدولة وفي طريقها للأسواق المحلية، وهو ما يكفي لسد احتياجات السوق.

وقال الدكتور هاشم النعيمي، مدير إدارة حماية المستهلك بالوزارة: «إن شح المعروض في سوق رأس الخيمة يعود إلى عدم وصول الأضاحي، سواء المحلية أو المستوردة من الخارج»، مشيراً إلى أن المعروض سيزداد بشكل كبير خلال الأيام المقبلة حتى عيد الأضحى المبارك، لافتاً إلى أن غالبية أفراد الجمهور يفضلون شراء الأضاحي من السوق خلال أيام التشريق، لعدم وجود أماكن للاحتفاظ بها في منازلهم.

وأوضح التاجر محمد عبد الكريم أن أسعار الأضاحي ارتفعت نحو 20% نتيجة لقلة المعروض في سوق رأس الخيمة، مشيراً إلى أن السوق يوجد به أعداد قليلة من الماعز المحلي، وأخرى من الخراف «النعيمي والأردنية»، وتباع بأعلى من أسعارها، ويتراوح سعر رأس الماعز المحلي ما بين 600 و800 درهم، فيما يتراوح الخروف زنة 50 و 60 كيلو جراماً ما بين 1300 و1500 درهم، في حين كان سعره العام الماضي بين 1100 و1300 درهم.

وطالب عدد من الأهالي في رأس الخيمة بفرض رقابة على سوق الغنم، وطرح أعداد مناسبة من الأضاحي للإيفاء بحاجة المستهلكين، مشيرين إلى أن جميع الموجودة بالسوق حالياً ليست أضاحي، وتباع أعلى من سعرها بأكثر من 20 و25%.

وقال سعيد محمد من الظيت: «إنه رفض شراء خروف من النوع النعيمي، بعد مغالاة التاجر الذي أصر على ألا يقل سعره عن 1500 درهم»، مشيراً إلى أن الخروف لا يتعدى وزنه 45 كيلو جراماً، لافتاً إلى أن الحجم يوجد بأسعار أقل في أسواق دبي والعين والشارقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض