• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بونهوم يبحث عن الثلاثية

سباق «ريد بُل» الجوي يحلق في سماء أبوظبي 28 فبراير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - تستضيف العاصمة أبوظبي اعتباراً من 28 فبراير وحتي مطلع مارس المقبلين سباق ريد بُل الجوي. في أولى جولات موسم العام 2014، وسبق لأبوظبي أن استضافت فعاليات البطولة الأسرع في عالم الرياضات الميكانيكية، مفتتحةً موسمها ست مرات متتالية بين عامي 2005 و2010، لتحتل المرتبة الثانية في استضافة أكبر عدد من السباقات بعد العاصمة الهنجارية بودابست.

وأعرب ألبرتو شحود، المدير الإعلامي الإقليمي في شركة ريد بُل، عن سروره بعودة السباق، وقال: «بعد إدخال سلسلة من التعديلات والتحسينات على النسخة الجديدة من البطولة العالمية، سيتّسم السباق بحماسةٍ وتشويقٍ منقطعي النظير»، متوجهاً بالشكر للسلطات المحلية على دعمها المستمر للفعاليات الرياضية في الدولة.

وأدخل القيّمون على البطولة في السنوات الثلاث الماضية تعديلات عدّة على جوانب السلامة، كما جعلوا المحركات والمراوح قياسية لجميع الطيارين. وطالت التعديلات أيضاً البوابات الهوائية المكونة من مادة النايلون خفيف الوزن، لكي يسهل تمزقها في حال ارتطام الطائرة بها، كما تمّت زيادة ارتفاع هذه البوابات التي يعبرها الطيارون من علوّ 20 متراً إلى 25 متراً.

وابتكر المنظمون أيضاً «كأس التحدّي» الذي يواكب البطولة العالمية ويمنح الطيارين الواعدين فرصة الحصول على خبرة واقعية من خلال المشاركة في بعض محطات البطولة وفي عددٍ من المعسكرات التدريبية خلال الموسم.

ويتطلع حامل لقب البطولة بول بونهوم البريطاني، والذي فاز ببطولة العالم السابقتين في 2009 و2011، إلى تحقيق لقبه الثالث على التوالي، في سابقة لم تحدث من قبل في حال تحققت. ولكن عليه أولاً مواجهة حامل اللقب لعام 2008 النمساوي هانس آرتش والأمريكي كيربي تشامبليس الفائز بالبطولة عامي 2004 و 2006. وتتضمن قائمة الطيارين أيضاً، نايجل لامب «بريطانيا»، مات هال «أستراليا»، بيتر بيشيني «المجر»، نيكولا إيفانوف «فرنسا»، مايكل جوليان «الولايات المتحدة الاميركية»، ماتياس دولديرير «ألمانيا»، يوشي مورويا «اليابان»، بيت مكلود «كندا»، ومارتن سونكا «جمهورية التشيك».

وعن عودة البطولة، قال المجري بيتر بيشيني، أحد الطيارين الذي أنضم لسباق ريد بُل الجوي منذ بدايته: «لقد افتقدت الطيران في سباق ريد بُل الجوي، فالسباق التنافسي له مذاق خاص ورائع». ومن خلال هذه الرياضة التي ابتكرت في 2003، وشاهدها الملايين خلال 50 سباقاً حتى توقفها في 2011، يقوم المتنافسون بالتسابق في طائرات ذات أداء عالي ما بين 15 و25 متراً فوق الأرض، ويحلّقون ويناورون في مسار محدّد عبر بوابات هوائية بسرعة 370 كيلو متراً في الساعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا