• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الرميثي يفوز بعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 أبريل 2015

و ا م

فاز معالي اللواء محمد خلفان الرميثي نائب القائد العام لشرطة أبوظبي بانتخابات المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن الجزء الغربي من آسيا بعدما حصد 39 صوتا إلى جانب أحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي وهاشم حيدر رئيس الاتحاد اللبناني.

وسبق أن فاز نواب رئيس الاتحاد الآسيوي الخمسة بالتزكية وسيشغل منصب غرب آسيا القطري سعود المهندي .. فيما دخلت خمس سيدات اللجنة التنفيذية حيث ستمثل الفلسطينية سوزان شلبي غرب القارة.

وأبرز نتائج انتخابات عضوية اللجنة التنفيذية كان فوز رئيس الاتحاد السعودي أحمد عيد ورئيس الاتحاد اللبناني هاشم حيدر ورئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم السابق محمد خلفان الرميثي بمقاعد غرب آسيا الثلاثة المتبقية بعدد كبير من الأصوات.

وحصل كل من الرميثي وعيد على 39 صوتا وحيدر على 32 صوتا وخسر العماني خالد البوسعيدي بحصوله على 20 صوتا.

كما كانت نتائج منطقة الآسيان معبرة أيضا بحصول كل من فيبيت شيها شاكر من لاوس وماريانو ارانيتا من الفلبين على 38 صوتا من أصل 46 ورافقهما إلى اللجنة التنفيذية فرانشيسكو لاي من تيمور الشرقية بحصوله على 36 صوتا فيما كان الفيتنامي تران كووك توان الخاسر الوحيد بنيله 17 صوتا.

وأكد معالي محمد خلفان الرميثي أن دعم القيادة الرشيدة المستمر للرياضة والرياضيين وراء تحقيق هذا النجاح والفوز بأحد مقاعد عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وقال الرميثي، بعد فوزه في الانتخابات التي جرت في العاصمة البحرينية المنامة، إن الانتخابات كانت صعبة رغم هدوئها موجها الشكر والتقدير لمساندة الأشقاء والدعم الشعبي مشيرا إلى أنه لا يسعى لرئاسة الاتحاد الآسيوي بقدر ما يهمه العمل والتأثير من الموقع الحالي.

وأضاف أن "الاجتهاد والالتزام بتطوير العمل مفتاح النجاح. ولدينا خطة لتأهيل شباب الإمارات في المؤسسات الرياضية الآسيوية وإعدادها لتولي مناصب قارية ودولية بكافة الألعاب. وإن اختياري نابع من ثقة القارة بدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة وأن هناك عملا شاقا وسفرا وتواصلا قمنا به والناس لا تعلم عنه ساهم بتحقيق الفوز".

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا