• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

مخاوف على مصير 200 مختطف سوري في سجون «الحشد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يونيو 2018

دير الزور (وكالات)

لا تزال المخاوف في تصاعد على حياة العشرات من أبناء قريتي «الهري والسويعية» السوريتين الحدوديتين مع العراق، في سجون ميليشيات «الحشد الشعبي» الطائفية، التي اختطفتهم قبل أشهر. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه «لا يزال ذوو المعتقلين متخوفين من مصير أبنائهم المختطفين في سجون الحشد الشعبي، بعد توارد معلومات أبلغها الأهالي للمرصد السوري بأن ميليشيات الحشد الشعبي عمدت لإعدام عدد من المختطفين، فيما يعيش البقية أوضاعاً مزرية، وسط غموض يلف مصيرهم الذي تتصاعد المخاوف حوله»، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الأسابيع الفائتة أن ميليشيات الحشد الشعبي التي عبرت الحدود السورية – العراقية، اختطفت مدنيين من قريتين حدوديتين هما «الهري والسويعية» في أقصى شرق دير الزور، عند الحدود مع العراق، خلال عمليات عسكرية ضد تنظيم «داعش»، والتي تزامنت مع هجوم واسع لقوات النظام على منطقة البوكمال.