• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

عاد إلى الدولة وتحدث إلى زملائه بـ «كلمة وداع»

فوزي: خسرت رهاني مع خليل ومبخوت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

كانبرا (الاتحاد)

جمع محمد فوزي متعلقاته، بعد استبعاده من قائمة المنتخب بداعي الإصابة، وهو الاستبعاد الثاني الذي يتعرض له المدافع للسبب نفسه، حيث سبق وأن تم استبعاده من كأس آسيا «الدوحة2011»، وغادر فوزي أمس، وقبل سفره، ألقى كلمة بحضور جميع زملائه اللاعبين، وأفراد الجهازين الفني والإداري، وتمنى لهم التوفيق في باقي البطولة، وشد من أزرهم، مبدياً حزنه لابتعاده عنهم، في ظل هذه الظروف، لأنه تعود أن يوجد ضمن تشكيلة المنتخب، منذ تولى مهدي علي المسؤولية.

فيما كشف فوزي عن أنه خسر رهانه مع أحمد خليل وعلي مبخوت، ولكنه رفض أن يفصح عن قيمة الخسارة، وما إذا كان يشتري هدية لكل منها هدية أم يتكفل بـ «عزومة» على العشاء بعد العودة إلى الدولة.

وقال «راهنت أحمد خليل وعلي مبخوت على الفوز بـ 3 أهداف مقابل هدف، وتوقعت أن يسجل خليل هدفين ومبخوت هدف، ولكني خسرت الآن، بسبب الفوز برباعية، ولكنها الخسارة الأجمل على قلبي، لأن المنتخب فاز بنتيجة ضخمة على بطل الخليج، وأثبتنا أننا فريق قوي، ولا نزال في قمة مستوانا، وأن خروجنا من «خليجي 22» لم يكن إلا بسبب سوء توفيق ليس أكثر من ذلك»، وشدد فوزي على أنه يثق في زملائه اللاعبين، وقدرتهم على تعويض غيابه.

وعن رأيه في عودة «عموري»، ومدى تخوفه من تعرضه للضرب المتعمد، قال «عمر عبدالرحمن يتعرض للضرب المتعمد في البطولة، وأدعو الحكام أن يحموا لاعب وسط منتخبنا، لأنه سيكون مستهدفا، وأتمنى أن ينجيه الله من أي سوء خلال البطولة، وأن يقدم أفضل مستوى ممكن كما ظهر خلال المباراة الأولى»

وتابع فوزي المباراة من المدرجات، وقال «أشعر بالسعادة، وكنت أتمنى المشاركة مع زملائي، وعيش أجواء الفوز بأول مباراة في مشوار «الأبيض» في كأس آسيا، ولكن واثق من أنهم قادرون على تكرار ذلك خلال المرحلة المقبلة، ورغم الرضا بالنصيب، بسبب الإصابة، التي احتجت وقتا طويلا حتى أتعافى منها، وبالتالي لم أكن جاهزاً بدنياً للمشاركة مع المنتخب، حتى أدافع عن طموح الكرة الإماراتية في البطولة الآسيوية التي تعد مهمة جداً للاعبي «الأبيض».

وأضاف «كنت أتمنى أن أكون مع اللاعبين في البطولة، وسعيت بكل قوة من خلال تدريبات خاصة لتعزيز حالتي البدنية، لكن المشكلة أن ضيق الوقت الفاصل قبل بدء مباريات البطولة لم يسعفني في اللحاق بالمنتخب، وشعوري لم يختلف كثيراً، ونحن مجموعة واحدة من اللاعبين، ونتمنى أن نكون بمستوى تطلعات الشارع الرياضي الإماراتي، وسوف أدعم اللاعبين، وأوجه لهم رسالة بضرورة التمسك بهذه الروح القتالية حتى نهاية البطولة، لأننا ننتظرهم أبطالاً لتحقيق إنجاز للدولة والكرة الإماراتية».

وأشار فوزي إلى أن ثقته لم تهتز في اللاعبين، بعد الهدف الافتتاحي للمنتخب القطري، وكان ينتظر عودة المنتخب إلى أجواء المباراة لثقته في المنتخب ومعرفته بقدراته وإمكاناته التي تؤهله لتحقيق الفوز الأول في المجموعة الثالثة.

وأضاف أن النتيجة تؤكد بوضوح الرغبة القوية، من لاعبي المنتخب في أفضل النتائج، خلال مباريات البطولة، وتشير أيضاً إلى درجة التحضير الممتازة التي خضع لها لها «الأبيض» أخيراً في مدينة جولد كوست وكانبرا، وأتمنى أن يكون القادم أفضل للمنتخب في هذه المجموعة برغبة الفوز الثاني على التوالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا