• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

إيطاليا ضمن التأهل إلى الدوري الأوروبي الموسم المقبل

الإنتر يجتاح لاتسيو في ليلة وداع المخضرم زانيتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

تعافى الإنتر من هدف مبكر ليكتسح لاتسيو 4-1 أمس الأول في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم ليضمن التأهل إلى كأس الأندية الأوروبية في الموسم القادم. وكانت هذه المباراة الأخيرة للقائد خافيير زانيتي على ملعب سان سيرو بعد 19 عاماً قضاها مع انترناسيونالي.

وهز رودريجو بالاسيو مهاجم الإنتر الشباك مرتين في الشوط الأول بينهما هدف سجله ماورو إيكاردي قبل أن يضيف هرنانيس لاعب لاتسيو السابق الهدف الرابع بتسديدة قوية قبل 11 دقيقة على النهاية. وكان لاتسيو قد افتتح التسجيل في الدقيقة الثانية عن طريق جوسيبي بيافا الذي وضع الكرة في الشباك من مدى قريب.

وعاشت جماهير الإنتر مباراة فريقها أمام لاتسيو أصعب لحظات موسمها الكروي، وبالرغم من كون الفريق حقق فوزاً عريضاً بنتيجة 4-1، إلا أن جماهير «النيراتزوري» كانت على موعد مع وداع قائدها خافيير زانيتي الذي أعلن مؤخراً اعتزاله كرة القدم، وكانت كلمة الوداع هي الأكثر قسوة في عالم المستديرة، ولن تنسى جماهير الإنتر أبداً ليلة العاشر من مايو 2014، إذ خاض قائدها خافيير زانيتي آخر مباراة له على استاد «جوزيبي مياتزا» الذي صال وجال في زواياه لأكثر من 19 موسماً. وتلقى زانيتي (40 عاماً) أكبر تحية من الجماهير بعد مشاركته في الدقيقة 52 ليخوض مباراته الـ 614 في الدوري مع الإنتر. وكان زانيتي قبل أسبوع قد خرج لوسائل الإعلام الإيطالية وأكد بصورة رسمية اعتزاله كرة القدم نهائياً بعد نهاية الموسم الكروي الحالي، ليكتب الأرجنتيني الدولي نقطة النهاية لمسيرة كروية التي بدأت موسم 1992 لتكون لوحة الختام في 10 مايو 2014. وفي الوقت المحتسب بدل الضائع اقتحم أحد مشجعي الإنتر الملعب وهو يرتدي قميص الفريق وعلى ظهره اسم زانيتي وتحدث مع اللاعب المخضرم الذي أخرجه من الملعب ليتلقى اللاعب الأرجنتيني تحية ضخمة من المشجعين. ووصف مهاجم فريق روما المخضرم وقائده فرانشيسكو توتي، اللاعب الأرجنتيني خافيير زانيتي قائد الإنتر والذي خاض لقائه الأخير ضد لاتسيو، بأنه أسطورة لنا جميعاً كلاعبين وليس فقط لجمهور فريقه إنتر ميلان. وقال توتي عبر مدونته الرسمية على شبكة الإنترنت: «اللاعبون أمثال زانيتي ليسوا مجرد رموز لأنديتهم لأنهم مثلوهم لسنوات طويلة، لكنهم أبطال حقيقيون سيبقون في تاريخ كرة القدم للأبد لأخلاقهم وعطائهم واحترافيتهم لسنوات طويلة». وأضاف توتي: «زانيتي..شكراً لكل ما فعلته في عالم كرة القدم لسنوات طويلة، أنت أسطورة بالنسبة لنا جميعاً». وكان الدولي الإسباني نجم خط وسط برشلونة تشافي هيرنانديز قد أرسل قميصاً موقعاً باسمه للأرجنتيني زانيتي، مع أخيه أليكس الذي كان في رحلة إلى إيطاليا، معبراً عن تقديره واحترامه للمسيرة الكبيرة التي قدمها في الملاعب الأوروبية مع الإنتر، وقد أرفق هيرنانديز مع قميصه إلى زانيتي رسالة صغيرة، قال فيها: «خافيير زانيتي، كل ما أكنه لك هو الحب والتقدير والإعجاب بحياتك المهنية الكبيرة».

وبقي فريق المدرب والتر ماتساري في المركز الخامس بعد الفوز على لاتسيو، لكنه أصبح على بعد نقطة واحدة من فيورنتينا صاحب المركز الرابع، وضمن التأهل لكأس الأندية الأوروبية الموسم القادم. فقد شدد الإنتر الخناق على فيورنتينا رابع الترتيب، ورفع «نيراتزوري» رصيده إلى 60 نقطة من 37 مباراة، ويتأهل رابع الترتيب إلى دور المجموعات في الدوري الأوروبي، فيما يخوض الخامس ملحق البطولة عينها. وتألق المهاجم الأرجنتيني رودريجو بالاسيو عندما سجل ثنائية للفريق اللومباردي (7 و37)، وأضاف مواطنه ماورو إيكاردي (34) الهدف الثالث والبرازيلي هرنانيس الرابع في مرمى فريقه السابق (79)، فيما سجل المخضرم جوزيبي بيافا هدف لاتسيو الوحيد (2).

وأهدر فيرونا فرصة القفز مؤقتا إلى المركز السادس المؤهل إلى الدوري الأوروبي بتعادله مع ضيفه أودينيزي 2-2. ورفع فيرونا رصيده إلى 54 نقطة بالتساوي مع بارما وميلان سابع وثامن الترتيب. فعلى ملعب «مارك انطونيو بنتيجودي»، تقدم فيرونا عبر مهاجمه المخضرم لوكا طوني (14 من ركلة جزاء)، وعزز الايسلندي أميل هالفريدسون النتيجة في الشوط الثاني (54)، قبل أن يقلص الهداف التاريخي لأودينيزي أنطونيو دي ناتالي الأرقام بعد دقيقتين (56). لكن في الوقت القاتل من المباراة، وبينما كان فيرونا يتجه نحو الفوز عادل الغاني إيمانويل أجييمانج بادو (91). (روما - وكالات)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا