• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

مباراتان في ربع نهائي قدم الصالات اليوم

930 مشاركاً يدشنون الجولة الأولى لـ «تحدي ناس الليلي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يونيو 2018

رضا سليم (دبي)

شهد «تحدي ناس الليلي» الذي أقيم مساء أمس الأول ضمن دورة ند الشبا الرياضية، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وينظمها مجلس دبي الرياضي، تحت شعار «قدرات لا حدود لها»، مشاركة 930 رياضياً في فئة الفردي، تنافسوا على المراكز الأولى في قرية التحدي التي أقامتها اللجنة المنظمة، تنافسوا على تجاوز 12 مانعاً متنوعاً على مسافة 5 كلم، وتختتم الليلة المسابقة بإقامة منافسات فئة الفرق، التي يشارك فيها نحو 760 متنافساً، وستقوم اللجنة المنظمة بتتويج الفائزين في اليوم الختامي للبطولة في صالة ند الشبا الرياضية.

كان عدد المسجلين قد وصل إلى 850 متسابقاً قبل 24 ساعة على إغلاق باب التسجيل، وشهدت الساعات الأخيرة إقبالاً كبيراً من مختلف فئات المجتمع للمشاركة في التحدي، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 930 متنافساً من مختلف الفئات والأعمار.

وتقدم الرياضيون المشاركين، الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي، رئيس دائرة تنمية السياحة ورئيس دائرة الثقافة والإعلام في عجمان، كما شارك في المنافسات الشيخ حميد بن عمار بن حميد النعيمي، والشيخ خليفة بن سلطان آل نهيان، إلى جانب عدد كبير من الرياضيين من مختلف الجنسيات من عشاق هذا النوع من الفعاليات، التي تشكل منافسة رياضية مجتمعية من خلال تعزيز النشاط البدني وتبني أسلوب حياة صحي في المجتمع، وتحفز الجميع على المشاركة بغض النظر عن النتيجة النهائية.

وانطلق التحدي على شكل مجموعات وبفاصل زمني قدره 15 دقيقة بين كل مجموعة من المتنافسين، مع وضع نقاط متابعة تسجيل وقت عبور الحواجز، بما في ذلك خط البداية والنهاية، حيث ارتدى جميع المشاركين الشريحة الإلكترونية الخاصة بالسباق، كما تم تأمين خدمات المياه على طول مسافة السباق، فضلاً عن تواجد كوادر طبية لمعالجة أي إصابات بوساطة مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وهيئة الصحة في دبي.

واعتبر عادل البناي، رئيس اللجنة الفنية للدورة، أن الإقبال الواسع على المشاركة في الساعات الأخيرة يعكس مدى الشعبية التي تحظى بها هذه التحديات، التي باتت تقليداً تتميز به دبي على مدار العام، وتحديداً «تحدي ناس الليلي»، إذ بات محطة رئيسية يترقبها عشاق الرياضة من مختلف القدرات، وقال: تابعنا معاً الجميع يحتفل بمجرد الوصول إلى خط النهاية بغض النظر عن النتيجة التي حققها، لأن الغاية الأساسية هي تجاوز العوائق الـ12، وكسب تحد خاص بالنفس والشعور بالسعادة والطاقة الإيجابية عند إتمام المهمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا