• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

سابقة لم يشهدها تاريخ اليمن

انتهاكات الحوثي ضد المرأة جريمة يومية مكتملة الأركان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يونيو 2018

فتاح المحرمي (عدن)

طالبة جامعية في الحديدة أنقذتها صرخاتها ومقاومتها على مرأى من زملائها والمواطنين من ذئب بشري «قيادي حوثي» حاول اختطافها واغتصابها، وفتاة في ريعان شبابها، يتيمة الأبوين، تعيش في العاصمة صنعاء، قادتها قدماها للذهاب إلى إحدى محاكم مليشيا الحوثي، بحثاً عن قضاء ينصفها من أخيها الذي أراد أن يرغمها على الزواج من شاب لا تريده، إلا أن القضاء المختطف أدى بها لأن تقتل في قاعة المحكمة على يد أخيها، فحملت منظمات حقوقية المليشيا مسؤولية مقتلها، وشابة يمنية، أم لطفلين أحدهما رضيع، باتت تواجه تنفيذ حكم الإعدام الجائر بحقها من قبل مليشيات الحوثي الإجرامية المدعومة من إيران، وبات طفلاها مهددين باليتم، والتشرد لا سيما وأن جدهما محكوم عليه بالسجن 15 عاماً.

هذه القصص وغيرها من القصص التي تدمي القلوب، بالإضافة إلى الاعتداء واختطاف الزينبيات - وهن مجندات حوثيات - للعشرات، بل للمئات من النساء اليمنيات بصورة تعسفية.. قصص تحاكي حال الظلم والاضطهاد الذي تعيشه المرأة اليمنية في ظل سلطة مليشيا تجردت من النخوة والأخلاقيات وتعدت على الشرائع والأعراف بالاعتداء على النساء، والتي تزايدت في الآونة الأخيرة حالات الانتهاكات الإنسانية التي تمارسها مليشيا الحوثي بحق أبناء الشعب اليمني وخصوصاً في المناطق التي تخضع لسيطرتها، وتعددت الجرائم بين القتل خارج القانون، والاختطاف، والإخفاء القسري، وبلغ الأمر بتجرد مليشيا الحوثي من النخوة والرجولة، والأعراف والأخلاقيات، من خلال قيماها بممارسة أبشع الانتهاكات بحق النساء اليمنيات والاعتداء عليهن واختطافهن وقتلهن في سابقة لم يشهد لها التاريخ اليمني.

وفي الوقت الذي أكدت منظمات دولية ومحلية استمرار استخدام مليشيات الحوثي الانقلابية للقضاء بصورة تعسفية ضد خصومها السياسيين، وأدانت حكم إعدام بحق مواطنة يمنية واثنين أخرين، قالت الحكومة الشرعية في اليمن والمعترف بها دولياً إن العنف الاجتماعي الذي تمارسه مليشيا الحوثي تجاه المرأة اليمنية وصل إلى ساحات المحاكم ومنصات العدالة، واعتبرت تلك الممارسات جرائم ضد الإنسانية، وناشدت كافة المنظمات الحقوقية، وعلى وجه الخصوص المعنية بحقوق المرأة أن تتدخل لترفع الظلم الذي تمارسه مليشيا الحوثي ضد المرأة اليمنية، التي تزايد العنف ضدها في الفترة الأخيرة.

فتاة صنعاء

فتاة في مقتبل العمر، يتيمة الأبوين، أراد أخوها أن يرغمها على الزواج من شاب لا تريده أن يكون زوجاً لها، ولكونها فتاة تجهل الوضع الذي بات سائداً في عهد المليشيا التي تجيير القضاء لمصلحتها، فقد اختارت الذهاب لإحدى محاكم الحوثي في العاصمة صنعاء، لعل وعسى تنصفها من تسلط شقيقها، ولم تكن تدرك أن هذه المحكمة التي أملت منها العدالة والانصاف تكتب نهايتها في قاعة المحكمة على يد شقيقها، لتبين هذه الحادثة أن العدل غاب في زمن المليشيا. ... المزيد