• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أعاد الهدوء لـ «الاتحاد» وأطلق العنان لإبداعات النجوم

«مهندس سيتي» يفرض الصمت على عاشق التصريحات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

محمد حامد (دبي)

منذ عودته إلى أجواء الدوري الإنجليزي، وقيادته فريق تشيلسي بعد تجربة مثيرة للجدل مع الريال، حاول البرتغالي جوزيه مورينيو بشتى السبل البحث عن عدو يطلق صوبه تصريحاته النارية، ويستمتع معه بالحروف الذهنية، وكان مانويل بيليجريني المدير الفني لمان سيتي مرشحاً بقوة لهذه المهمة، ولكن المهندس التشيلي «الوقور» لم يمنح «سبيشل ون» الفرصة، وأعلن في أكثر من مناسبة أنه ليس من هواة التصريحات النارية والحروب النفسية، وإن تمسك بحق الرد على أي تصريحات مسيئة أو مستفزة، وظل بيليجريني على نهجه حتى تمكن من إسكات مورينيو، وفي الوقت ذاته نجح في قمع أحلام ليفربول في العودة إلى منصات التتويج بعد ربع قرن، وأجهض تطلعات وطموحات البروفيسور أرسين فينجر الذي كان يسيطر على الصدارة في النصف الأول من الموسم.

اختيار العقل

وكانت إدارة مان سيتي قد نجحت بامتياز الصيف الماضي في اختيار الرجل المناسب لقيادة الفريق بعد الإطاحة بالمدرب الإيطالي روبرتو مانشيني الذي لم يكن يملك علاقة جيدة مع اللاعبين أو الإعلام، وفي تجربة تتشابه في بعض جوانبها مع ما حدث في قلعة الريال، رحل «صانع المشاكل والأزمات» وجاء مدرب آخر لينتزع لقب «رجل السلام» حيث تتشابه تجربة مانشيني وخاصة في موسمه الأخير، مع مغامرة جوزيه موريينو في البرنابيو رفقة الريال، كما تتطابق نجاحات وشخصية مانويل بيليجريني مع المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، حيث يميل كل منهما إلى توفير أجواء الهدوء، والتعامل الراقي مع النجوم، والقدرة على إخماد الحرائق بالتفاعل الذكي مع الإعلام الباحث غالباً عن الإثارة.

وعقب تتويجه بأول ألقابه في أوروبا حينما ظفر مع سيتي بكأس «الكابيتال ون» مارس الماضي، بعد تجربة تدريبية امتدت لـ 10 سنوات في القارة العجوز بدون بطولات مع فياريال والريال وملقه، خرج بيليجريني ليقول: «لا أتفق مع من يقولون بأنني كنت أشعر بضغط كبير من أجل الفوز بأي لقب، لقد أمضيت 10 سنوات في مجال التدريب بالملاعب الأوروبية حتى الآن، صحيح أنني لم أتوج بالبطولات قبل القدوم إلى سيتي، ولكنني أمضيت بعض السنوات الجميلة مع جميع الأندية التي توليت تدريبها».

وتابع: «فياريال محطة ناجحة بالنسبة لي، وتجربتي مع ملقا كانت رائعة، بحصول الفريق على أفضل ترتيب له في الليجا، والذهاب بعيداً في دوري الأبطال، وما حدث مع الريال خلال موسم تدريبي واحد كان مثيراً للجدل ولا يصدق، حيث تمكنت من قيادة الفريق للحصول على أكبر كم من النقاط في موسم واحد، ولكننا لم نحصل على لقب الليجا في هذا الموسم، ولكن مع سيتي أصبحت أكثر ثقة من قدرتي على الظفر بالبطولات». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا