• الأربعاء 17 رجب 1436هـ - 06 مايو 2015م

حجم الخط |


يبدأ في غضون الأشهر الثلاثة المقبلة بناء أول محطة تصدير غاز طبيعي مسال في الولايات المتحدة، بحسب ما أفاد به شريف سوكي الرئيس التنفيذي لشركة شنيار إينرجي المنوط بها تطوير المشروع بعد أن حصلت على الموافقة النهائية من الجهات الرسمية الأميركية المسؤولة عن شؤون الطاقة. وقال سوكي: “هذه هي البداية وهي تعني أن أميركا الشمالية أضحت من المناطق العالمية المهمة المصدرة للغاز”.

ينتظر أن يبلغ تكلفة محطة سابين باس الواقعة على ساحل خليج المكسيك في المنطقة الحدودية لكل من ولايتي تكساس ولويزيانا، 10 مليارات دولار وهي أول منشأة تصدير غاز طبيعي مسال في الولايات الثمانية والأربعين الدنيا التي لا تشمل الاسكا وهاواي.

ويجري بناء هذه المحطة للاستفادة من الغاز الطبيعي الرخيص المنتج من مشاريع حفر الصخور المزدهرة في الولايات المتحدة والذي يمكن أن يباع بأسعار أعلى كثيراً في الأسواق الدولية.

وتجذب المحطة اهتماماً عالمياً كبيراً كونها نموذجاً يمكن أن تقلده الدول الأخرى التي تستغل مواردها من الغاز الصخري بنفس الطرق المبتكرة الحديثة التي تتبعها الولايات المتحدة، وهو ما يكفل إمدادات وافرة من الغاز الطبيعي ويترتب عليه هبوط كبير لأسعاره في الولايات المتحدة بفضل مزايا طرق الحفر الأفقي وتفتيت الصخور الهيدروليكي.

أبرمت شنيار بالفعل اتفاقيات مع شركات بي جي جروب البريطانية وجاز تايورال فينوسا الاسبانية وجايل الهندية وكوجاز الكورية لتحصل على إجمالي 16 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنوياً ما يساوي قرابة 89 في المئة من طاقة سابين باس الإنتاجية القصوى المخططة.

وقال سوكي إنه يتوقع أن تصدر محطة سابين باس أول شحناتها من الغاز الطبيعي المسال إلى شركة بي جي جروب في أواخر عام 2015. غير أن شنيار لا تزال تبحث عن طرق تمويل المرحلة الأولى من المشروع المتراوحة تكلفتها بين 4,5 مليار و5 مليارات دولار والمتمثلة في أول خطين من خطوط إنتاج الغاز المسال الأربعة المخططة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

هل بادرت إلى توعية طفلك بحقوقه التي كفلها القانون؟

نعم
لا