• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ميركل تدافع عن مشروع اتفاقية التجارة الحرة الأوروبية الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

◆ دافعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن اتفاقية التجارة الحرة المزمع إبرامها بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ضد الانتقادات الموجهة إليها.

وقالت ميركل أمس الأول في رسالتها الأسبوعية التي تذاع بالبث الصوتي “بودكاست” على شبكة الإنترنت: “إن الأمر لا يتعلق هنا بعدد المرات التي يدور الحديث فيها عن تخفيض مستويات الجودة، بل على العكس من ذلك”.

أضافت ميركل: إن المهم في هذا الشأن هو إزالة عوائق التجارة كالجمارك و”المعوقات الخارجة عن التعريفة المالية”. ووفقا لكلمات المستشارة فإن هناك العديد من التعليمات التي يضطر مصممو الآلات إلى مضاعفة العمل من أجل تطويرها لمجرد موافقتها لمستويات الإنتاج الأميركية والأوروبية- لكن دون أن يرتبط بذلك تحسن لمستويات الأمان، مبينة أن هناك اتفاقا بين أميركا وأوروبا على المستويات المسموح بها في مجال الغذاء البيولوجي (الغذاء الطبيعي) والمواد الغذائية غير المعالجة.

يأتي ذلك في الوقت الذي يتزايد فيه قلق منظمات حماية حقوق المستهلكين والمجتمع المدني في النمسا إزاء عدم شفافية مفاوضات الاتحاد الأوروبي الجارية مع الولايات المتحدة.

وحذر المعنيون بحماية حقوق المستهلكين والبيئة من تراجع مستوى المعايير الأوروبية في عدد من القطاعات، أهمها قطاع المواد الغذائية والحفاظ على البيئة والأمن جراء توقيع الاتفاقية مع الولايات المتحدة الأمريكية، لافتين إلى رفض قطاع عريض من المواطنين النمساويين للاتفاقية، فضلا عن اعتراضهم على التفاوض الذي يجري بشكل سري بين الجانبين. لكن المؤيدين للاتفاقية قالوا: إنها ستعمل على إزالة كافة العوائق بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم. وتقدر التجارة الأوروبية- الأميركية بحوالي 455 مليار يورو سنوياً. (برلين- د ب أ)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا