• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

خبراء: الجزيرة والأموال كانا سلاح الدوحة لتغيير مسار الثورة لمصلحة الإخوان

قطر.. اللاعب المشبوه في أحداث 25 يناير

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 يوليو 2017

أحمد مراد (القاهرة)

كشف خبراء ومحللون عن تفاصيل الدور المشبوه الذي لعبته قطر في أحداث 25 يناير 2011، مؤكدين أن الدوحة كان لها دور رئيسي في هذه الثورة، سواء في فترة التحضير لها، أو في فترة اشتعالها، أو في الفترة التي أعقبتها، والتي انتهت بوصول جماعة الإخوان الإرهابية إلى سدة الحكم في مصر.

وأكد الخبراء أن قطر ضخت ملايين الدولارات لتمويل ودعم بعض القوى السياسية التي كان لها دور مؤثر في أحداث 25 يناير، موضحين أن التحضير للثورة بدأ من الدوحة من خلال ما يعرف بـ «أكاديمية التغيير»، والتي قامت بتدريب أعداد كبيرة من الشباب المصري ــ الذي شارك في أحداث 25 يناير ــ على كيفية التظاهر وإدارة الاحتجاجات.

د. سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع السياسي بالجامعة الأميركية، أكد أن قطر لعبت دوراً مشبوهاً في كافة ثورات الربيع العربي، وفي مقدمتها أحداث 25 يناير في مصر، حيث سعت من خلال قناة الجزيرة وتمويل بعض التيارات السياسية إلى إحداث فوضى شعبية عارمة في دول الربيع العربي الخمس: تونس، مصر، سوريا، ليبيا، اليمن.

وقال د. سعيد: فيما يتعلق بدور قطر في أحداث 25 يناير، فلا يخفى على أحد ما كانت تقدمه قطر من دعم مالي وإعلامي وسياسي ودبلوماسي لبعض القوى السياسية في مصر وفي مقدمتهم جماعة الإخوان، وكانت تهدف من وراء إثارة القلاقل والاضطرابات من أجل إسقاط الدولة المصرية ــ وليس النظام فحسب ــ إضافة إلى مساعدة الإخوان إلى الوصول إلى سدة الحكم، حتى تضمن ولاء النظام الحاكم في مصر لها.

وأضاف د. سعيد: كانت قناة الجزيرة القطرية أثناء أحداث 25 يناير تدعي أنها تهدف من خلال تغطياتها الإعلامية لأحداث الثورة إلى المساهمة في رفع وعي الجماهير ودعم مطالب ورغبة الشعب المصري في التغيير، وهي في الحقيقة كانت تحاول أن تستفز مشاعر الغضب لدى بعض المواطنين من خلال تغطيتها للأحداث، وعلى سبيل المثال كانت الجزيرة تركز وتبرز مشهد ضخ الشرطة للمياه على المصلين أعلى كبري قصر النيل لتفريق المتظاهرين، بهدف إشعال الموقف، وبث مشاعر الكراهية ضد الشرطة في نفوس المواطنين. كما كانت تفبرك العديد من مشاهد العنف ضد المتظاهرين، وتضخم من أعداد المتظاهرين في الميادين، ومما يؤكد عدم حيادية قناة الجزيرة ودعمها المريب لأحداث يناير أنها كانت تقدر عدد المتظاهرين في ميدان التحرير خلال أحداث يناير بالملايين، وفي ثورة 30 يونيو كانت تقدرهم بالآلاف، بل زعمت في إحدى تقاريرها أن ميدان التحرير لا يستوعب سوى بعضة آلاف من المتظاهرين، ولا يمكن أن يستوعب مليون متظاهر أو حتى نصف مليون. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا