• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تركزت على الأسهم القيادية في قطاعات العقارات والاستثمار والنقل

موجة بيع عشوائي تضرب أسهم دبي في الساعة الأخيرة وتهوي بالمؤشر 3%

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 مايو 2014

مصطفى عبد العظيم (دبي)

هوى المؤشر العام لسوق دبي المالي أمس بأكثر من 3% في أعقاب تعرض الأسهم القيادية في مختلف القطاعات لموجة بيع عشوائي في الساعة الأخيرة من التداول، مع اتساع عمليات البيع لجني الأرباح وتفضيل المستثمرين التخارج من الأسهم التي سجلت ارتفاعات قياسية في الفترة الماضية ولإعادة التمركز فيها مجدداً عند مستويات سعرية جديدة مع تفعيل الترقية على مؤشر مورجان ستانلي.

وفيما استهل المؤشر العام للسوق جلسة الأمس على ارتفاع ملحوظ مدعوماً بالتحركات الإيجابية لأسهم قيادية أبرزها إعمار العقارية وأرابتك ودبي الإسلامي، إلا أنه لم يتمكن من مواصلة هذا الصعود مع تحول المستثمرين للبيع التدريجي، الأمر الذي زادت وتيرته في النصف الثاني من الجلسة مع تحول عملية البيع إلى طريقة عشوائية غير منتظمة، مما دفع المستثمرين وخاصة الأفراد إلى التسابق في عمليات وقف الخسائر وإغلاق الهوامش، بحسب المحلل المالي وضاح الطه، الذي استبعد أن يمثل الانخفاض الحاد للسوق عملية تصحيح تستبق الترقية على مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة.

وقال الطه إن التراجع الذي شهده السوق أمس هو تراجع طبيعي بعد ماراثون الارتفاعات المتتالية التي شهدتها الأسهم منذ بداية العام، مشيرا إلى أنه صادف فترة فجوة في المعلومات والمحفزات الدافعة لمواصلة الاتجاه الصعودي، وكذلك إعلان معظم الشركات الرئيسية لنتائج الربع الأول، الأمر الذي فتح المجال بشكل أوسع للتكهنات بشأن العامل الوحيد الذي مازال يقود المؤشرات والخاص بقرار تفعيل ترقية أسواق الإمارات على مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة والذي أخذ أكثر من حجمه، موضحاً أن التقييمات الأساسية هي التي تبقي جاذبية الأسهم، فكثير من الأسهم التي يتوقع ضمها للمؤشر هي أسهم متضخمة فيما تبقى أسهم أخرى أكثر جاذبية من ناحية التقييم خارج المؤشر.

وأشار الطه إلى أنه من الصعب تسمية ما يحدث من تراجع في سوق دبي بعملية تصحيح كون التراجعات لم تزد عن 5% وأن المكاسب التي حققتها الأسواق منذ بداية العام ما زالت تضعها في صدارة الأسواق الأفضل أداءً في العالم، مشيراً إلى أن البقاء فوق حاجز 5125 اليوم مهم لتحديد بوصلة الأسواق، التي ما زالت تتسم بمستويات ممتازة من السيولة.

وخلال الساعة الأخيرة من جلسة الأمس هوت معظم الأسهم المتداولة في السوق وبشكل جماعي، لاسيما القيادية منها والتي حققت ارتفاعات قوية في السابق، كسهم أرابتك القابضة الذي هبط بنحو 9,2% ومعه سهم إعمار العقارية الذي تراجع بنحو 1,9%، وسهم دبي للاستثمار الهابط بنسبة 4%، متجاهلًا إعلان الشركة مفاوضاتها لإقامة مشاريع في ليبيا وأربيل العراقية، كما تخلى سهم بنك دبي الإسلامي عن مكاسبه القوية والتي بلغت 50 فلساً خلال الجلسة، ليغلق مرتفعا بفلس واحد عند 7.82 درهم، وبتداولات بلغت 57 مليون سهم.

ووفقاً لبيانات سوق دبي المالي شهدت جلسة الأمس تداولات بقيمة 1.8 مليار درهم بتنفيذ 10,451 صفقة توزعت على 570.4 مليون سهم، فيما وأغلق المؤشر على 5,138.860 نقطة بانخفاض وقدره 163.230 نقطة عن إغلاقه السابق.

وشهد التداول ارتفاع أسعار 6 شركات وهبوط 23 شركة وثبات أسعار شركتين، حيث تصدرت شركة السلام القابضة، قائمة أكثر الشركات ارتفاعاً من حيث التغير في أسعارها بإغلاقها عند سعر 1.27 درهم بنسبة ارتفاع بلغت 4.1%، ثم اكتتاب القابضة بإغلاق 0.83 درهم بزيادة قدرها 3.12%، والخليج للملاحة القابضة بإغلاق 0.34 درهم بنسبة تغير بلغت 2.41%، ودبي للمرطبات بإغلاق 15.8 درهم بنسبة تغير بلغت 0.64%.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا