• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مكرّماً من رابطة الكتاب الأردنيين

محمود فضيل التل شاعر عشق الحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يناير 2016

محمد عريقات (عمّان)

كرّم بيت الشعر في رابطة الكتاب الأردنيين في عمان الشاعر محمود فضيل التل، في ندوة شارك فيها الناقدان د. عماد الضمور، ورئيس الرابطة د. زياد أبو لبن وأدارها الشاعر د. هشام قواسمة، الذين أثنوا على إسهاماته على مدى عقود من مسيرته الشعرية والأدبية.

أكد متحدثون في حفل تكريم الشاعر محمود التل الذي أقامه بيت الشعر العربي في رابطة الكتاب الأردنيين أول من أمس، أن التل نهل من نبع ذكريات الطفولة التي طالما عزف عليها المبدعون أشجى أنغامهم وأجملها، واستقى رحيق الشعر وجمال الذكريات التي نسجتها العلاقات الاجتماعية المتشابكة.

ولفت د. الضمور إلى أن الشاعر نظم قصائد كثيرة في معظم الأمكنة والمدن الأردنية حيث تبرز صورة الوطن ببعديه الحركي والروحي، وكان حاضرا في مواقف وطنية وقومية حيث تحمل قصائده صورة للقدس وعمان وبيروت وبغداد بكّل حبّ يتحدث من خلالها عن وطن واحد وهم واحد ومصير واحد.

ووصف الضمور التل بأنه «من أكبر عشاق الحياة»، لذلك شغلته مشكلة الموت وكانت محوراً أساسياً في شعره كان حسيّاً ومثاليّاً في آن واحد، فمثلما فُجع بفقدان الأشخاص كذلك فُجع بفقدان المثل العليا في مجتمعه فولى وجهه شطر الحواس يُشبعها حتى لا يكاد يُبقي عليها من فرط الإنهاك إذ ظل متماسكاً واثقاً بذاته معتزاً بها لأصالة انتمائه ونبل سجاياه.

من جهته، رأى رئيس رابطة الكتاب د. أبو لبن أن قصائد الشاعر تشعل وجدان القارئ بالعاطفة القوية المتدفقة منذ القصيدة الأولى مرورا بالقصائد جميعا، فهي تنم عن مشاعر صادقة عنده، فيها الألم والحزن والعذاب واللوعة والفراق والغربة واللقاء والفراق مرات ومرات والدموع وقسوة الحياة والحنين والشوق واللوم والعتاب والليل الطويل...الخ.

وفي ختام الأمسية، قرأ الشاعر المكرّم مجموعة من القصائد، من ضمنها قصيدة «جدار قديم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا