• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

«الزعيم» ورمضان وهيفاء وغادة الأعلى

بورصة أجور «الأبطال» تكتسي بالأخضر في رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يونيو 2018

سعيد ياسين (القاهرة)

تداولت الأوساط المهتمة تكهنات عن أجور الفنانين والفنانات نظير قيامهم ببطولة المسلسلات التلفزيونية التي تعرض خلال شهر رمضان، وتظل هذه الأرقام اجتهادات صحفية لاعتبارات عدة، أولها صدور قرار من المجلس الأعلى للإعلام قبل بداية الموسم الدرامي الحالي، بتحديد أسعار المسلسلات للقنوات الفضائية بـ 70 مليون جنيه كحد أقصى لشراء القنوات للمسلسل الواحد، ما دفع منتجين لتحديد أجور الممثلين بما يتناسب والقرار، وثانيها أن القائمين على الإنتاج والفنانين أنفسهم يستحيل أن يدلوا بالأرقام الحقيقية لأجورهم، خوفاً من الضرائب وأشياء أخرى.

وأكدت مصادر قريبة من جهات إنتاج هذه المسلسلات أن الأرقام الفعلية التي تقاضاها هؤلاء النجوم تقل عن الأجور المذكورة بنسب تتراوح بين 5 و10 ملايين لكل من عادل إمام ومحمد رمضان، وبمليونين أو خمسة لبقية الأجور.

إلى ذلك، قال المنتج طارق الجنايني إن ما يتردد عن أجور الفنانين مجرد تكهنات لا أساس لها من الصحة، خصوصاً وأن الجميع يجهل ما تتكبده العملية الإنتاجية من عناصر أخرى، وضرب مثلاً بمسلسله «أبوعمر المصري»، الذي ترتفع تكلفته الإنتاجية كثيرا، نظراً لتصويره في 6 دول عربية وأجنبية، واحتوائه على معارك كثيرة تتناسب مع موضوعه وأحداثه.

واتفق معه رامي إمام، الذي تولى هذا العام إنتاج مسلسلي «عوالم خفية» لوالده عادل إمام، و»طايع» لعمرو يوسف، حيث قال إن العملية الإنتاجية لا تعتمد على أجر نجم العمل فقط، ولكنها تشمل أجور باقي الفنانين والفنيين وطاقم التأليف والإخراج وإيجارات الاستديوهات والسفر والإقامة وغيرها.

من جانبه، أكد المنتج جمال العدل أن كل الأرقام التي يتحدث عنها الناس ليست حقيقية، وأنها أرقام لا توجد إلا في خيال مروجيها، واعترف بأن بعض النجوم يسعون إلى الإعلان عن أرقام خيالية، رغبة في رفع أسهمهم، وأن الأرقام الحقيقية تكون سرية بين المنتج والفنان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا