• الجمعة 05 ذي القعدة 1438هـ - 28 يوليو 2017م

رئيس وحدة الشبكــات في «إريكســون» الشـرق الأوسط وأفريقيا

الإمـارات الأولى خليجياً وعربياً في تدشيــن شبكة الجيــل الخـــامس

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 15 يوليو 2017

حاتم فاروق (أبوظبي)

تصدرت الإمارات الدول الخليجية والعربية في تدشين تقنية شبكات الجيل الخامس التي ستمكن الشركات المزودة للخدمات، من إطلاق المزيد من التطبيقات الجديدة التي تعود بالفائدة على العملاء الأفراد والشركات والمجتمع، حسب شفيق طرابلسي، رئيس وحدة الشبكات، في شركة «إريكسون» الشرق الأوسط وأفريقيا.

وقال طرابلسي لـ«الاتحاد»: «إن قطاع الاتصالات في دولة الإمارات سيشهد تحولات جذرية بفضل القدرات الجديدة التي توجدها تقنية الجيل الخامس، ومنها على سبيل المثال القدرة على تحميل فيلم كامل بدقة HD خلال ثوانٍ، مع سرعة الاستجابة في إجراء العمليات عن بعد، فضلاً عن ضمان الاتصال مع موثوقية فائقة، وتوافر ممتاز».

وأوضح طرابلسي «أن شبكة الجيل الخامس ستساهم في تمكين تطبيقات جديدة وحالات الاستخدام التي تعود بالفائدة على الأفراد والشركات، كما ستمكن الشبكة المنظمات من الانتقال نحو أسواق جديدة، وتحقيق إيرادات جديدة مع أنماط متجددة للأعمال وحالات الاستخدام، ومن ضمنها تطبيقات إنترنت الأشياء، وكمثال على ذلك في مجال النقل، حيث شرعت الكثير من شركات الطيران الوطنية بإجراء تجارب لرحلات الطيران الذاتية القيادة».

وأضاف أن تقنية الجيل الخامس تحتاج إلى أجهزة وهواتف جديدة غير تلك المتوافرة في الأسواق حالياً حتي تتوافق مع شبكات تقنية الجيل الخامس، مؤكداً أن مزودي الخدمات سيتمكنون من نشر تقنية الجيل الخامس في القطاعات الرقمية ورفع إيراداتهم في دولة الإمارات، كما ستؤدي تقنية الجيل الخامس إلى إيجاد فرص عمل تؤمنها الرقمنة الصناعية، الموجهة للقطاعات الرئيسة مثل التصنيع، الصحة العامة، الخدمات المصرفية، الرعاية الصحية، السيارات، النقل العام، الإعلام، الترفيه، والطاقة والخدمات.

وقال: «تعتبر تقنية الجيل الخامس الأساس لتوسيع إمكانات المجتمع الشبكي، حيث ستؤدي النقلة في اتجاه تقنية الجيل الخامس إلى إيجاد عناصر جديدة، ومنها الإنترنت الصناعي، حيث سنشهد جميعا أنماط أعمال على شكل خدمات قائمة على التقسيم الشبكي، ويعتبر تقسيم الشبكة في إطار سياق تقنية الجيل الخامس نوع من الشبكات الافتراضية حسب الطلب». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا