• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

التحالف يدك مخازن ذخيرة ويقطع الإمدادات من إب ويسقط أسلحة للمقاومة في تعز

الحوثيون يجتاحون «خورمكسر» ويقتلون 68 مدنياً في مستشفى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 أبريل 2015

عقيل الحلالي، وكالات (عواصم) أكدت مصادر يمنية متطابقة أن ميليشيات الحوثي والقوات المتمردة على الشرعية الموالية للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح ارتكبت مجزرة في مستشفى بحي خور مكسر في عدن حيث أفادت جهات طبية أن 68 جثة على الأقل ملقاة في شوارع المنطقة المكلومة، مبينة أن الصليب الأحمر لم يتمكن من سحب الجثث بسبب نيران قناصة المتمردين المنتشرين على سطوح البنايات. في الأثناء، دكت مقاتلات التحالف العربي مخازن ذخيرة ووقود تابعة للمتمردين الحوثيين في محافظتي عدن ولحج جنوب اليمن حيث تصاعدت التحذيرات من انهيار كامل لمنظومة الكهرباء. كما قصفت مقاتلات التحالف مواقع للحوثيين في منطقتي الكمب والمنزالة بمحافظة صعدة معقل الجماعة المتمردة، تزامناً مع 5 غارات غرب مأرب استهدفت جسراً بمنطقة حليل نقيل سمارة يربط طريق صنعاء وإب وتعز، وذلك لقطع الإمدادات المتمردين من إب إلى مدينة تعز. وأفادت مصادر في المقاومة الشعبية بقيام طيران التحالف في وقت مبكر أمس ولأول مرة بإنزال جوي لكميات من الأسلحة والذخائر في مدينة تعز وسط البلاد لمساندة قوات المقاومة في قتالهم ضد الحوثيين. في حين قتل 12 حوثياً على الأقل، بعملية تطهير نفذها مقاتلو المقاومة الشعبية، في مبان حكومية بمدينة الضالع. وأبلغ سكان وشهود «الاتحاد»، أن مقاتلات التحالف العربي دمرت صباح أمس، مخزنين للذخيرة والوقود في مطار عدن الخاضع لسيطرة الجماعة الحوثية التي انقلبت على الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي أواخر يناير الماضي، بعد شهور على اجتياحها العاصمة صنعاء. وأفاد الشهود بتصاعد كتلة كبيرة من الدخان الأسود من المطار في منطقة خور مكسر الواقعة شرق عدن وسيطر عليها مجدداً المتمردون أمس الأول، بعد مواجهات مسلحة خلفت عشرات القتلى والجرحى بينهم مدنيون. كما استهدفت غارة جوية مول العرب التجاري في المنطقة نفسها حيث يتحصن بداخله عشرات المسلحين الحوثيين، فيما قصفت طائرة حربية تجمعات للمتمردين في شارع الكورنيش ودوار البجع، ودوار العاقل الواصل بين خور مكسر وكريتر، إضافة إلى مواقع للحوثيين والقوات العسكرية المتحالفة معهم بمنطقة دار سعد، شمال عدن. أكدت مصادر طبية أمس، أن عشرات الجثث لمدنيين ملقاة في حي خور مكسر بعدن جنوبي البلاد جراء هجوم الحوثيين على المنطقة التي لم تستطع أي جهة طبية أو الصليب الأحمر الوصول إليها خوفاً من القناصة الحوثيين الذين انتشروا على سطوح البنايات مع استباحة الجماعة للمنطقة. وذكرت المصادر أن الاشتباكات المسلحة لا تزال مستمرة بشكل عنيف في خور مكسر والمعلا لافتة إلى أن عناصر حوثية هاجمت ليل الثلاثاء الأربعاء المستشفى الجمهوري، أحد أهم المستشفيات في مدينة عدن وكان يحوي مئات الجرحى الذين قتل البعض منهم، فيما فر آخرون عقب هجوم الحوثيين. وأشارت إلى أن الحوثيين قتلوا الجرحى بعد اتهامهم بالانتماء للمقاومة الشعبية، وأن عدد القتلى يصل إلى 68 ضحية جميعهم من المدنيين إلى جانب مئات الجرحى. وبحسب المصادر الطبية ذاتها، فإنه يجري تجهيز مستشفى الوحدة التعليمي الخاص بالنساء والولادة، كي يستقبل الجرحى والمرضى الذين فروا من مستشفى الجمهوري، مشيرين إلى أن هناك ازدحاماً كبيراً في المستشفيات الأخرى. وذكر سكان محليون أن المتمردين الحوثيين طالبوا عبر مكبرات الصوت أهالي منطقة خور مكسر بمغادرة منازلهم، وهددوا الرافضين بالقتل. وأضاف أحدهم، أن حوثيين اقتحموا أمس منزلاً في خور مكس وأجبروا أهله على الخروج، متحدثاً عن «وضع كارثي» يعيشه أهالي تلك المنطقة بسبب القمع الذي يمارسه المتمردون. من جهتها، بدأت المقاومة الشعبية في عدن مساء أمس، الزحف من منطقة المنصورة، وسط المدينة، لفك الحصار عن خور مكسر، وقال شهود إن مواجهات عنيفة بالدبابات والرشاشات اندلعت بين الحوثيين وعناصر المقاومة الذين تقدموا عبر الطريق البحري، فيما أكدت مصادر في المقاومة سقوط قتلى وجرحى من المتمردين وتدمير آليات عسكرية كانت بحوزتهم. وأعلنت المصادر نفسها، مقتل عميد في الشرطة، قالت إنه مسؤول التسليح للحوثيين، بمعارك خورمكسر، مشيرة إلى أن مسلحي المقاومة قصفوا بالدبابات والمدفعية وصواريخ كاتيوشا تجمعات للحوثيين بمطار عدن، واستهدفوا أيضاً معسكر بدر الموالي للرئيس السابق. كما تصدى مسلحو المقاومة لمحاولة اقتحام فاشلة للمتمردين الحوثيين لمنطقة التواهي المطلة على الممر الحيوي لميناء عدن. وذكر أحد سكان حي القلوعة أن الحوثيين اطلقوا قذائف دبابات وهاون على الأحياء السكنية، وأن قذيفة سقطت على مدرسة موقعة العديد من الإصابات بين المدنيين، ما أجبر عشرات الأسر على الفرار. وفي محافظة لحج، دمرت غارة جوية للتحالف محطة للتزود بالوقود يعتقد أنها تابعة للحوثيين في مدينة الحوطة، عاصمة المحافظة التي تشهد مواجهات عنيفة بين الحوثيين ورجال القبائل المؤيدين لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي. وأكدت شبكة «عدن الإخبارية»، المناهضة للحوثيين، مقتل ما بين 20 إلى 30 مسلحا حوثيا في كمين استهدف ناقلة جند في منطقة الوهط بين مدينتي الحوطة وعدن، مشيرة إلى اشتداد القتال بين المتمردين وحلفائهم والمقاومة الشعبية في بلدة لودر شمال محافظة أبين (جنوب) مسقط رأس الرئيس اليمني. وفي السياق ذاته، تواصلت المعارك العنيفة بين المتمردين الحوثيين وجماعات المقاومة في مدينة الضالع، وهي واحدة من أبرز معاقل الجماعات الانفصالية في جنوب اليمن. وقال سكان لـ«الاتحاد» إن مسلحي المقاومة استعادوا السيطرة على مقرات حكومية ومواقع عسكرية في المدينة بعد مواجهات خلفت قتيلا على الأقل في صفوف المقاومة ونحو 12 قتيلا من الحوثيين. وفي مدينة تعز جنوب البلاد، تجددت الاشتباكات المسلحة بين الحوثيين وقوات الرئيس السابق، من جهة، ورجال القبائل المحلية من جهة ثانية، مساء أمس بعد ساعات من التوقف إثر اتفاق بين الأطراف المتصارعة من أجل تسهيل مهمة صرف مرتبات الموظفين. وأكد ناشطون أن طائرات التحالف العربي قامت ليل الثلاثاء الأربعاء بإنزال مظلي لأسلحة وذخائر لمسلحي المقاومة الشعبية في تعز، مشيرة إلى أنه تم إنزال الأسلحة في منطقتين خاضعتين لسيطرة المقاومة. كما شنت مقاتلات التحالف العربي أمس غارات استهدفت للمرة الأولى مركزي شرطة في مدينة البيضاء وبلدة الزاهر المجاورة في وسط البلاد، وأسفرت عن مقتل جنديين ومسلحين من جماعة الحوثيين التي اجتاحت المحافظة في نوفمبر الماضي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا