• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

فيديو.. عضو سابق بـ"التنظيم السري في الإمارات" يفضح دعم الدوحة للإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 يوليو 2017

وام

عرضت جميع القنوات التلفزيونية بالدولة، اليوم الجمعة، لقاء مع عبدالرحمن بن صبيح خليفة السويدي العضو السابق في التنظيم السري لجماعة "الإخوان" في الإمارات الذي قدم اعترافات حول الجرائم التي قام بها التنظيم ومخططاته لزعزعة أمن الدولة بدعم من حكومة قطر علاوة على الدور المشبوه لبعض المؤسسات الخيرية القطرية.

وقال عبدالرحمن بن صبيح إنه تم إيقافه في إندونيسيا والقبض عليه بسبب تزوير أوراق ثبوتية بدعم من التنظيم ثم تم تسليمه للجهات الأمنية بالدولة باعتباره مطلوبا أمنيا، نافيا بشكل قاطع اختطافه من إندونيسيا من قبل عناصر الأمن الإماراتية. كما نفى تعرضه لأي من أساليب التعذيب المزعومة وذلك ردا على ادعاءات جماعة "الإخوان" ألإرهابية بأنه اختطف وتعرض للتعذيب من الأمن الإماراتي.

ووصف معاملة الجهات الأمنية بالدولة بالرائعة حيث تعاملوا معه في جو هادئ وأسلوب حضاري "سؤال وجواب". وقال إن "المعاملة الحسنة من الأجهزة المختصة في الدولة هي ما دفعتني لأغير فكري وأتحدث وأكشف زيف دعاية التنظيم المتشدد"، مضيفا "ما عشته خلال أيام التحقيق من راحة مخالف تماما لما كنا نسمعه".

واعتبر بن صبيح -في حديث متلفز خلال فيلم وثائقي بعنوان "الملفات القطرية لدعم الإرهاب"- أن الفترة الراهنة التي تتزامن مع أزمة قطر هي الوقت المناسب لاستعراض تجربته المؤلمة وأخذ العبر منها لكي لا ينجر المزيد من الأشخاص إلى التنظيمات المتشددة مجددا وفي مقدمتها جماعة الإخوان الإرهابية.

وكشف عبدالرحمن بن صبيح أن قطر قدمت جميع التسهيلات واحتضنت "الإخوان" ودعمت التنظيم بطريقة علنية وسهلت تحركاتهم ودعمت الهاربين ماديا ومعنويا وإعلاميا. وقال "قطر لم تترك الإخوان تائهين بل دلتهم على الأبواب التي يمكن طرقها لتفريغ الحقد والكراهية والبغض لدولة الإمارات".

وأكد أن قناة الجزيرة القطرية كان لها دور في دعم أعضاء التنظيم الهاربين وتدريب التنظيم السري، مشيرا إلى دورة تدريبية تم تنفيذها في قطر لتدريب أعضاء التنظيم على إشاعة الفوضى عبر مواقع التواصل الاجتماعي وإثارة القلاقل في الإمارات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا