• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

خبرة «حامل اللقب» حسمت المباراة بأقل مجهود

منتخب فلسطين دفع ثمن التشكيلة «الهجومية»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

مصطفى الديب (أبوظبي)

أكد محسن صالح المحلل بقناة أبوظبي الرياضية أن النتيجة التي آلت إليها مباراة اليابان وفلسطين أمس، التي أنهاها «الساموراي» برباعية نظيفة، لم تكن مفاجأة لأحد، حيث كان من متوقعاً، تفوق المنتخب الياباني بفارق كبير على فلسطين «الوافد الجديد» على البطولة، وفي الوقت الذي يدرك فيه الجميع تماماً قوة «حامل اللقب»، إلا أن «الفدائي» لعب بصورة ربما تكون أحد أسباب الخسارة، حيث لعب بتشكيل هجومي، ومنح المدرب واجبات دفاعية للاعبين الذين لا يجيدون تأديتها، في ظل ميولهم الهجومية، والأفضل أن يلعب من البداية بلاعبين مدافعين يجيدون أداء هذه الواجبات.

وقال «وقع لاعبو فلسطين في العديد من الأخطاء، من بينها الاعتماد على التسديد العشوائي غير المفيد على المرمى الياباني، فضلاً عن حالة الارتباك الشديدة التي وضحت على اللاعبين في الظهور الأول بالبطولة.

ورغم أن الأعذار ربما تكون موجودة لفلسطين، إلا أن هناك بعض الأمور السبب في الخسارة، على رأسها، عدم القدرة على التمرير، والحصول على الثقة اللازمة، للدخول في أجواء المباراة، إضافة إلى فتح شارع باسم ناجاموتو في الجهة اليمنى لمنتخب فلسطين التي لم يستطع أي لاعب فيها إيقاف «القطار الياباني السريع»، ولم يفطن المدرب لهذه الثغرة الواضحة تماماً منذ البداية، في ظل فشل مصعب بطاط في فرض أي رقابة على الجناح الياباني.

وفي المقابل، لعب اليابانيون بهدوء شديد، رغبة منهم في عدم إرهاق اللاعبين، وعدم الاندفاع للهجوم بشكل مكثف، يؤدي إلى حدوث حالة من الإرهاق البدني، وفاز «الكمبيوتر» الياباني بأقل مجهود، واختزن المدرب لياقة لاعبيه للمباريات المقبلة، في ظل سهولة المباراة، وعدم وجود أي ردة فعل من لاعبي فلسطين.

وقال: استطاع اليابانيون أن ينهوا اللقاء في الدقائق الأولى، من خلال تسجيل هدف مبكر في الدقيقة الثامنة، ومن ثم التعزيز بهدف ثانٍ قبل مرور نصف ساعة، الأمر الذي أراح أعصاب لاعبي حامل اللقب، خصوصاً أن التخوف من حدوث أي مفاجأة انتهى تماماً، بعدما تكشفت حقيقية المنتخب الفلسطيني الذي لم يُظهر أي مقاومة على الإطلاق منذ البداية وحتى النهاية.

وأضاف اعتمد اليابان على سرعة ناجاموتو في الجهة اليسرى، حيث كان مفتاح لعب أكثر من رائع، وصنع أكثر من هدف، كما اعتمد على خبرة المخضرمين هوندا وأوكازاكي في الخط الأمامي، في الوقت الذي وقف فيه الدفاع متفرجاً طوال اللقاء، بسبب ضعف الهجوم الفلسطيني، الذي لم يضع مدافعي اليابان في أي اختبارات حقيقية منذ البداية وحتى النهاية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا