• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

40 ألفاً ينتفعون ببرامجها التوعوية

90 ألف يتيم في 26 دولة استفادوا من مساعدات «الهلال الأحمر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 أبريل 2015

بدرية الكسار

بدرية الكسار (أبوظبي)

استفاد 33 ألفا و958 شخصا من برنامج توعية المجتمع المقدمة من هيئة برامج الهلال الأحمر خلال العام الماضي، كما قدمت الهيئة مساعدات لنحو 90 ألف يتيم داخل الدولة وخارجها بحسب راشد المنصوري نائب الأمين العام للشؤون المحلية بالإنابة.

وقال المنصوري: «تسعي هيئة الهلال الأحمر لوصول أفضل الخدمات الإنسانية لأكبر فئة محتاجة داخل الإمارات وخارجها من خلال البرامج والمبادرات التي تطلقها الهيئية التي تساهم في الاستفادة في مختلف المجالات الدعم الإنسانية، حيث بلغ عدد المستفيدين من برنامج قسم توعية المجتمع للعام الماضي 33.958 مستفيداً، شملت الفحوصات الطبية لـ 18.717 مستفيدا وفعاليات المجال الإسعافي لـ7135، وتضمن دورات للمدربين ودورة الصحة المجتمعية والإسعاف الأولي ودورات خاصة في الإسعافات الأولية والحادث الوهمي، فضلاً عن دورات في مجالات وسلامة البيئة وسرطان الثدي، وبرنامج الهلال للفئات الإنسانية، واشتملت علي دورات تأهيل جلساء المسنين وزيارات ميدانية لكبار السن واليوم العالمي للتوحد ودورات لغة الإشارة والمخيم التطوعي والوقاية من الإدمان وبرنامج تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة».

وأشار المنصوري إلى عدد الأيتام الذين تكفلهم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي خلال العام الجاري 90 ألف يتيم داخل وخارج الدولة في أكثر من 26 بلدا حول العالم. وبلغت إجمالي التحويلات الخاصة بالأيتام التي حولها الهلال الأحمر خلال العام الماضي نحو 8 ملايين و111 ألف درهم استفاد منها الأيتام وساهمت في التخفيف من أوضاعهم الإنسانية الصعبة ومساعدتهم على تلقي العلم والعلاج والكسوة وغيرها من المستلزمات الهامة.

وقال المنصوري: «إن إجمالي عدد الأيتام المستفيدين من الكسوة محليا بلغ 2225 خلال 2015، حيث بلغت كلفة كسوة العيد للأيتام داخل الدولة مليوناً و499 ألف درهم، فيما بلغ إجمالي الأيتام المستفيدين من برامج وأنشطة الهلال الأحمر نحو 2939».

وأشار نائب الأمين العام للشؤون المحلية إلى أن الهيئة أطلقت مؤخرا خدمة كفالة الأيتام عبر الموقع الإلكتروني للهيئة، مؤكدا أن هنالك العديد من الإجراءات التي ينفذها الهلال حاليا بهدف التسهيل على الخيرين والمحسنين في تقديم المساعدات إضافة إلى سرعة تلقي المحتاجين والمعوزين لهذه المساعدات.

ووضعت الهيئة شروطاً وضوابط شرعية وقانونية، تجمع بين مقاصد الشريعة الإسلامية وأحكامها، يتم بموجبها كفالة اليتيم من قبل الهيئة، منها أن يكون الطفل فاقداً لوالده أو الوالدين معاً، بمعنى أنه في حالة فقد الوالد وعدم وجود معيل يقوم الكافل مقام الوالد الذي يقدم الدعم والرعاية لليتيم، حتى يصل للسن التي تمكنه من الاعتماد علي نفسه والقدرة على الكسب وعدم التخلي عنه قبل ذلك خوفاً عليه من الضياع.

وقالت الهيئة: «إنه من خلال مشروع (عونك) يجد الأيتام المكفولين من هيئة الهلال الأحمر عبر فروع الهلال الأحمر كل رعاية صحية وعلاجية ومساعدتهم في إجراء العمليات الجراحية وشراء الأدوية والعلاج في العيادات الخارجية والتنسيق مع الجهات المختصة بالدولة للحصول على الرعاية الصحية المجانية».

أما في مجال المساعدات التعليمية فتعمل الهيئة سنوياً على تزويد الأيتام بالحقيبة المدرسية كاملة القرطاسية، كما تساعدهم في دفع الأقساط المدرسية وشراء الكتب، ولتشجيع المتفوقين من الطلبة الأيتام تعمل الهيئة على تكريمهم ومنحهم الجوائز العينية والمالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض