• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مؤلفه جمال السويدي أصدر الطبعة الخامسة بـ«العربية»

النسخة الإنجليزية من كتاب «السراب».. قريباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 أبريل 2015

أبوظبي (الاتحاد)

يدشن الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، الطبعة الأولى من كتابه «السراب» باللغة الإنجليزية قريباً، عبر دور النشر الوطنية والعربية والأجنبية في مختلف دول العالم، ولاسيَّما بعد صدور الطبعة الخامسة من الكتاب باللغة العربية حديثاً. ويتناول كتاب «السراب»، الذي لاقى تقدير الأوساط العلميَّة والأكاديميَّة في العالم العربي، ظاهرة الإسلام السياسي وما خلَّفته من مخاطر على المجتمعات العربية والإسلامية، عبر أربعة أبواب رئيسية، تشمل مدخلاً وسبعة فصول وخاتمة، بالاعتماد على المنهج العلميِّ في تحليل فكرة «السراب السياسي»، الذي يترتب على الوهم الذي تسوِّقه الجماعات الدينيَّة السياسيَّة للعديد من شعوب العالمين العربي والإسلامي؛ وبخاصة بعد استغلال هذه الجماعات الدين الحنيف لمصالح سياسية أو شخصية، وإصرارها على تحميل الآخر مسؤولية التخلُّف الثقافي والحضاري للعرب والمسلمين، ويذهب العديد منها إلى تكفير مخالفيها في الرأي وقتلهم؛ ولذلك يسعى الكتاب إلى قرع جرس إنذار، وتوجيه صيحة تنبيه كي يفيق بعضهم من غفوتهم، أو انخداعهم بشعارات دينية برَّاقة، داعياً إلى استعادة دور العقل والاجتهاد والتفكير والتدبُّر، واتباع الدين الحقيقي الذي يحث المسلمين على هذه القيم الفاضلة.

وبقدر من التفصيل، استعرض الدكتور جمال سند السويدي، مؤلف الكتاب، آليات العمل الخاصة بالجماعات الدينية السياسية، كتيار يستغل الدين لتحقيق أغراض سياسية ومصلحية، من واقع مساعي هذه الجماعات الدائمة نحو الوصول إلى الحكم والسلطة، حيث ركَّز على تعريف ظاهرة الإسلام السياسي وخصائصها، كما حلَّل أسباب انتشار الجماعات الإسلامية.واستشرف الدكتور جمال سند السويدي مستقبل هذه الجماعات على المديين القريب والبعيد، مؤكداً فشلها في وضع برامج ومشروعات وخطط متكاملة على الصُّعُد كافة، سواء كانت سياسية، أو اقتصادية، أو اجتماعية، أو ثقافية، وأن منجزاتها لا تتجاوز الشعارات والعناوين الزائفة الدينية الطابع، والسياسية الهدف والمحتوى، في ظل محدودية الفكر الإسلامي السياسي الذي حصر نفسه عقائدياً في نطاق مؤسسيٍّ هو الخلافة، والعودة إلى السلف الصالح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض