• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

انتشال رجل حياً من تحت أنقاض بيته بعد 3 أيام

الشرطة تتدخل لاحتواء غضب الناجين من زلزال نيبال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 أبريل 2015

كاتماندو (وكالات)

وقعت صدامات أمس بين شرطة مكافحة الشغب النيبالية وناجين من الزلزال المدمر، الذي أدى إلى مقتل أكثر من 5 آلاف شخص، قاموا بالاستيلاء على احتياطي من المياه في كاتماندو، تعبيراً عن غضبهم.

وتجمع آلاف الأشخاص الذين أصبحوا بلا مأوى، بسبب الزلزال فجراً أمام محطة حافلات، ليستقلوا الباصات التي وعدت الحكومة بتأمينها، فيما أثار تراجع مخزون المؤن والهزات الارتدادية خوف السكان.

لكن مع تأخر وصول الحافلات بدأ مواطنون يعبرون عن غضبهم، وتطور الوضع إلى صدامات مع شرطة مكافحة الشغب التي أُرسلت في محاولة لاحتواء الوضع قرب البرلمان.

وقال كيشور كافري، الطالب البالغ من العمر 25 عاماً: «نحن ننتظر منذ الفجر، قالوا لنا إنه سيتم تأمين 250 حافلة لكن أيا منها لم يصل».

وأقرت الحكومة بالتقصير في مواجهة حجم هذه الكارثة، إثر الزلزال الأكثر دموية الذي تشهده النيبال منذ أكثر من 80 عاماً، وتقوم فرق إنقاذ من عدد كبير من الدول بمساعدة السلطات في إحدى أفقر دول آسيا، وتمكن رجال الإنقاذ الفرنسيون من انتشال رجل من تحت انقاض منزله في كاتماندو الليلة قبل الماضية، بعدما علق لمدة 82 ساعة.

وفي المناطق النائية كان العديد من الناس يطلبون المساعدة لنقلهم عبر مروحيات، كانت تصل إلى قراهم لنقل المساعدات، وفي جوركا إحدى أسوأ المناطق المتضررة، كان السكان ينتظرون في طوابير المساعدة من مروحية هندية من مياه ومواد غذائية.

وقتل 5057 شخصاً في الزلزال الذي ضرب النيبال السبت، فيما قتل حوالى 100 في الصين والهند المجاورتين.

وأُصيب حوالى 8 آلاف شخص بجروح، فيما تقدر الأمم المتحدة أن 8 ملايين شخص تضرروا من جراء أسوأ كارثة تشهدها النيبال منذ ثمانية عقود. وعلى الرغم من تراجع الهزات الارتدادية ينام مئات آلاف الأشخاص في العراء، حيث أن منازلهم إما دمرت أو أصبحت على وشك الانهيار.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا