• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

3 فرق عسكرية لحماية الموصل ونسبة تدميرها 90%

أجانب «داعش» يعلنون قضاء تلعفر ولاية مستقلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 يوليو 2017

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

أكدت مصادر عسكرية وإعلامية عراقية أمس، أن عدداً من قيادات التنظيم الإرهابي الأجانب أعلنوا قضاء تلعفر «ولاية مستقلة» عن تنظيم «داعش»، تحت طائلة المعاقبة لكل من يخالف تلك الأوامر، وذلك في تطور مفاجئ يعكس حالة الانقسام والفوضى التي يعيشها بعد انهيار «عاصمته» والأنباء عن مقتل زعيمه أبو بكرالبغدادي. وأكد قائد عمليات نينوى وجود 3 فرق عسكرية تتولى مسك الأرض بعد إعلان الموصل محررة بالكامل ، فيما أظهرت إحصائيات أولية لحجم الدمار الذي شهدته المدينة  في ظل سيطرة التنظيم الإرهابي ، أرقاما مفزعة عن تخريب المعالم الأثرية والثقافية والدينية ، فضلا عن تدمير نسبة هائلة من المنازل والفنادق والمصانع والمنشآت الحكومية، مؤكدة أن نسبة الدمار بلغت 90%.

ونقل موقع السومرية الإخباري عن مصادر متعددة أمس، أن بعد الهزيمة التي مني بها «داعش» في الموصل، أعلنت قيادات التنظيم من الأجانب، قضاء تلعفر «ولاية مستقلة عن داعش». وقال إن كافة اللافتات والمطبوعات التي تحمل مسمى «ولاية نينوى» قد أزيلت وذلك بعد قيام «داعش» بمنح أبرز أحياء تلعفر إلى قادته العرب والأجانب، بعد طرد عشرات الأسر إلى أطرافها تحت تهديد السلاح.

وأكد نقل أجانب «داعش»، للمدنيين من القرى المحيطة بمركز القضاء، إلى داخله لاستخدامهم كدروع بشرية، وتفخيخ الطرق والمباني، استعداداً لمعركة حاسمة وشيكة. وبذلك يصبح قضاء تلعفر وهو الأكبر في محافظة نينوى، خاضعاً بالكامل لسيطرة أجانب «داعش»، دون أي نفوذ للقيادات المحلية التي قلمت أظافرها بعد سلسلة تصفيات داخلية خلال الأسابيع الماضية.

من جهة أخرى، قال اللواء نجم الجبوري أمس، إن «القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي أمر بتهيئة ثلاث فرق عسكرية لمسك الأرض في محافظة نينوى». وأضاف أن الفرقة الخامسة عشرة ستمسك الأرض في الجانب الأيمن، فيما تتولى الفرقة السادسة عشرة الأمن في الجانب الأيسر من الموصل، إضافة إلى مشاركة قوات من الشرطة الاتحادية في هذه المهمة».

وتابع الجبوري أن «الحشد العشائري سينضم لحماية المناطق المحررة، إضافة إلى الشرطة المحلية التي أمر العبادي بزيادتها إلى نحو 17 ألف شرطي». ... المزيد