• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تعهد تنظيم الانتخابات قبل نهاية 2015

السيسي: توافق مع قبرص واليونان للقضاء على الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 أبريل 2015

القاهرة (وكالات)

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس توافق رؤية بلاده مع كل من قبرص واليونان حول أهمية تكاتف المجتمع الدولي للقضاء على الإرهاب. وقال السيسي، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس قبرص ورئيس وزراء اليونان: «توافقت رؤانا حول أهمية توافر الإرادة الجماعية لدحر الإرهاب والقضاء عليه من خلال رؤيا شاملة تشمل كل أبعاد الأزمة السياسية والاجتماعية والتنموية»، ووصل السيسي في وقت سابق أمس إلى قبرص في زيارة رسمية، لبحث سبل دعم العلاقات بين البلدين، على أن يتوجه عقب ذلك إلى إسبانيا.

وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن السيسي عقد جلسة مباحثات ثنائية مع الرئيس القبرصي نيكوس أنستاسيادس تلاها اجتماع موسع بحضور وفدي البلدين، كما التقى السيسي أثناء زيارته رئيس الوزراء اليوناني «ألكسيس تسيبراس»، حيث عقدا لقاء ثنائيا، تلاه اجتماع موسع بحضور وفدي البلدين.

وأضاف السيسي أن رؤية القضاء على الإرهاب يجب أن تأتي مدعومة بجهود المجتمع الدولي لتجفيف منابع الإرهاب ووقف إمداد الجماعات المتطرفة بالمال والسلاح.

وتابع: «يؤلمنا جميعاً أن تكون جماعات التطرف والإرهاب التى تستقى أفكارها المتطرفة والعنيفة من مصدر واحد بارتكاب جرائمها تحت ستار الدين ونرى تلك الجرائم البشعة في صور جرائم جماعية آثمة يتم اختيار ضحاياها وفقا للهوية والديانة»، وأضاف: «لقد ناقشنا فتح آفاق جديدة للتعاون بين بلادنا في المجالات الاقتصادية والتجارية منها والاستثمارية، وكذا في مجالات الطاقة والسياحة والنقل البحري، خاصة في أعقاب مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري الذي انعقد في شرم الشيخ في الفترة من 13 إلى 15 مارس». وأشار السيسي إلى اتفاقهم على الاستمرار في العمل سوياً للإسهام في التوصل إلى حلول دائمة وتسويات عادلة لقضايا منطقة الشرق الأوسط، وعلى رأسها القضية الفلسطينية وإحياء جهود السلام بهدف تحقيق حل الدولتين وفقاً لقرارات الشرعية الدولية وصولاً إلى إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة على أساس حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية. ولفت إلى تشديدهم على أهمية تكاتف الجهود الدولية بهدف إعادة الاستقرار إلى ليبيا ودعم شرعية المؤسسات الوطنية، «وأعربنا عن قلقنا العميق إزاء تدهور الأوضاع الأمنية في هذا البلد الشقيق والتهديدات الإرهابية، التي تلقى بظلالها على أمن واستقرار دول الجوار والدول المتوسطية. وأضاف أنهم اتفقوا على ضرورة المضي قدماً في مواجهة الجماعات الإرهابية بالتوازي مع الجهود السياسية الدولية الجارية لتحقيق الوفاق الوطني وتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا