• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وزراء داخلية التعاون يقرون آلية عمل لجنة القائمة الإرهابية الموحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 أبريل 2015

الدوحة (وام)

أقر أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية آلية عمل اللجنة الخليجية للقائمة الإرهابية الموحدة بهدف تعزيز العمل الأمني الخليجي المشترك في مجال مكافحة الإرهاب. وأوضح الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني أن أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية ناقشوا خلال اجتماعهم التشاوري السادس عشر المنعقد في الدوحة برئاسة الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس الدورة الحالية لاجتماعات وزراء الداخلية الأوضاع الأمنية الإقليمية والتحديات، التي يفرضها تنامي المنظمات الإرهابية في المنطقة والجرائم التي ترتكبها دون وازع من دين أو أخلاق أو ضمير وما تشكله من تهديد لأمن واستقرار دول المجلس والأمن الإقليمي.

وأكد الوزراء الموقف الثابت لدول المجلس بنبذ الإرهاب والتطرف وضرورة تكثيف الجهود الأمنية لمحاربة هذا الفكر الضال وتجفيف مصادر تمويله، وشددوا على أن الفكر الإرهابي يتنافى مع مبادئ الدين الإسلامي الحنيف الداعية إلى التسامح والتآلف والرحمة والمحبة والتآخي. وبين الزياني أن الوزراء أشادوا بالجهود الموفقة التي قامت بها الأجهزة الأمنية في المملكة العربية السعودية وأدت إلى القبض على خلايا إرهابية تنتمي إلى تنظيم داعش الإرهابي، وكذلك ما قامت به الأجهزة الأمنية في مملكة البحرين من القبض على مجموعة إرهابية متطرفة، مؤكدين إصرار دول المجلس على مكافحة المنظمات الإرهابية المتطرفة ومحاربة فكرها الضال.

وأشاد أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بالتعاون الوثيق القائم بين مختلف الأجهزة الأمنية بوزارات الداخلية لتعزيز الأمن والاستقرار في دول المجلس في ظل الظروف الحساسة والدقيقة، التي تعيشها المنطقة، والتي أدت إلى تنفيذ عملية «عاصفة الحزم»، التي يقوم بها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية دفاعاً عن الشرعية وحفاظاً على أمن واستقرار الجمهورية اليمنية الشقيقة استجابة لطلب فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وبدء عملية «إعادة الأمل» من أجل دعم الجهود الرامية إلى استئناف العملية السياسية السلمية وتقديم العون والمساعدات الإغاثية للشعب اليمني الشقيق.

وذكر أن الوزراء أعربوا عن ارتياحهم وتقديرهم لما يحققه العمل الأمني المشترك من نتائج إيجابية بناءة تصب في صالح التعاون والتكامل الخليجي في المجالات الأمنية، مؤكدين دعمهم ومساندتهم للجهود الحثيثة والملموسة التي تقوم بها الأجهزة الأمنية المختصة في دول المجلس لتوفير الأمن والأمان والاطمئنان لمواطني دول المجلس والمقيمين فيها.

وبين أن الوزراء بحثوا عددا من الموضوعات المتعلقة بالعمل الأمني المشترك في كل مجالاته والجهود التي تقوم بها الأجهزة الأمنية المختصة من أجل تعزيز التعاون والتنسيق المشترك حماية للأمن والاستقرار في دول المجلس وحفاظا على المكتسبات والإنجازات، التي حققتها المسيرة المباركة لمجلس التعاون بقيادة ورعاية أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس، حفظهم الله ورعاهم، وما يولونه من دعم ورعاية واهتمام تحقيقاً لتطلعات مواطني دول المجلس نحو مزيد من الترابط والتكامل والتضامن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا