• السبت 03 شعبان 1438هـ - 29 أبريل 2017م

بمشاركة خبراء عرب ودوليين

«أبوظبي للكتاب» يطلق أكاديمية خاصة بالنشر الرقمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 أبريل 2015

جهاد هديب (أبوظبي)

تشهد الدورة الخامسة والعشرون من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، إطلاق أكاديمية معرض أبوظبي الدولي للكتاب التي جرى إعدادها من أجل نقل المهارات ذات الطابع الاحترافي إلى الناشرين المشاركين بهدف جعلهم مؤهلين لمزاولة العمل، سواء في مجال التعليم أم في قطاع النشر في القرن الحادي والعشرين، حسب ما قالت مصادر إدارة المعرض لـ «الاتحاد». وتتبع الأكاديمية البرنامج المهني في المعرض الذي يستضيف لهذه الغاية متحدثين في موضوعات وإشكاليات معرفية من المعروفين في العالم، وكذلك من المنطقة العربية، من بين الناشرين المتمرسين في صناعة النشر الذين هم أكثر قدرة على تحويل الأفكار والخبرات إلى معارف ينقلونها إلى سواهم ممن هم بحاجة أكثر إليها، لا سيما الناشرون حديثو العهد بهذه الصناعة.

وستتاح الأكاديمية بجلساتها المختلفة أمام الزوار مثلما أمام الناشرين والمندوبين التجاريين المحترفين، حيث تقدم هذه الجلسات في إطار البرنامج المهني لهذا العام الذي يوفر بدوره عددا آخر من الجلسات يربو على المئة.

وتمنح الأكاديمية في نهاية المعرض شهادات تفيد بأن المشترك على دراية بالاتجاهات والتقانة الراهنة والمستقبلية اللازمة للعمل في مجالات التخصص ذات الصلة في المستقبل. وستدرج كل جلسة ضمن إحدى أو العديد من فئات الشهادات. ويتم هذا المنح للشهادات بناء على حضور المشارك عددا من الجلسات يتراوح ما بين الأربع جلسات واثنتي عشرة جلسة في فئة بعينها من فئات أكاديمية معرض أبوظبي الدولي للكتاب. وتجيء هذه الفئات ضمن المستويين الفضي والذهبي. وأما الشهادات التي تتوافر في مجال النشر فهي: الناشر الذي يواكب للمستقبل، أو الناشر المختص بالمنطقة العربية. كما تمنح شهادات في مجالي التعليم والاتصالات.

وعلى مستوى المتحدثين تقدم الأكاديمية ريتشارد ناش الخبير في مجال النشر الرقمي، وبيتر آرمسترونج الخبير في مجال النشر المحدود. وبحسب ما جاء في الموقع الإلكتروني للمعرض في سياق الأكاديمية، فقد أدرج اسم ريتشارد ناش بين أسماء الشخصيات الخمس الأكثر إلهاما في مجال النشر الرقمي، فضلا عن اعتباره أحد أبرز خمسين شخصية من أصحاب الخبرات الذين يغيّرون في العالم. أما آرمسترونج فهو مؤلف كتاب «بيان النشر محدود الفاقد» الذي قد يعني إحداث أكبر تغيير في تدفق العمل في مجال النشر.

ويبرز في البرنامج شكل جديد تماما لتبادل الخبرات، حيث يجلس الناشرون بشكل مجموعات ثنائية مع أحد المستضيفين لكي يتحدثوا بحرية بشأن اكتساب الجمهور والمعنيين من حياتهم المهنية، على نحو يكاد يشبه إلى حد كبير برنامج «باركينسون» الحواري، أو برنامج «هذه هي حياتكم» الحواري. كما تتناول هذه الجلسات التحديات التي تواجه المنطقة مثل توزيع الكتب الإلكترونية وبيعها، مثلما تتيح جلسات أخرى فرص تعلم الكيفية التي من خلالها يمكن ابتكار الكتب الأكثر مبيعا، وكذلك التعرف إلى جاذبية أغلفة الكتب، وكيفية استخدام الخطوط العربية في النشر الإلكتروني.

     
 

الحمد لله على السلامة

الأخ العزيز جهاد هديب موضوعك ممتاز ، والحمد لله على السلامة متمنيا لك على الدوام الصحة والعافية والنجاح والتميز

محمود بدر | 2015-04-30

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا