• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

طاهر رياض يتحوطّ بالأنثى من عين حساده

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 أبريل 2015

محمد عريقات (عمّان)

بدعوة من المتحف الوطني للفنون الجميلة في العاصمة الأردنية عمّان، وبالتعاون مع دار الأهلية للنشر والتوزيع، وقع الشاعر طاهر رياض، مجموعته الجديد «سراب الماورد»، وذلك في حضور الأميرة وجدان الهاشمي، ومدير المتحف د. خالد خريس، وحشد نخبويّ كبير.

وفي مستهل أمسيته، أهدى رياض قراءاته إلى صديقته الفنانة دريّة فاخوري زوجة الفنان محمود حماد التي رحلت مؤخرا، وقال: «الفنانة فاخوري من الذين أحبوا شعري، فهي أكثر من صديقة وأكثر من فنانة»، ثم قرأ مجموعة من قصائده الجديدة من مجموعته المحتفى بها.

نقرأ منها: «كل ذنبي أنني ما كنت مجنونا تماما/ سوف لا يذكر مني شجر الزيتون/ إلا سلت على أغصانه زيتا/ وأني جذعه القاسي/ الذي شفَّ ضراما/ كلما عبرتني امرأة قلت هي الأولى/ وأخلصت لمسك عبثي في يديها/ وتحوّطت بها من عين حسّادي/ وطوّقت الحماما».

المجموعة التي أصدرها رياض بعد مضي ست سنوات على إصداره الأخير قدمها الناقد إبراهيم أبو هشهش، لافتا إلى أن ما يميز الشاعر أنه دائم التأمل في القيمة الكبرى الخالدة التي شغلت الإنسان منذ القديم، وكانت موضوع كل الشعر وكل الفن الرفيعين، وهي تراوح الأيروس والثانانوس أو الحب والموت.

ومن الجدير ذكره أن الشاعر طاهر رياض أصدر في الشعر العديد من الدواوين منذ عام 1983 مثل: شهوة الروح، وطقوس الطين، والعصا العرجا، وحلاج الوقت، والأشجار على مهلها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا