• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م
  12:22    قوات إسرائيلية تعتقل 6 فلسطينيين في الضفة الغربية    

رئيس قسم الطب النفسي للأطفال والمراهقين في «خليفة الطبية»:

الصيف ملجأ يحمي الأطفال من الشوائب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 يوليو 2017

منى الحمودي (أبوظبي)

أكد الدكتور أحمد الألمعي استشاري ورئيس قسم الطب النفسي للأطفال والمراهقين في مدينة الشيخ خليفة الطبية التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، ضرورة الاستفادة من الصيف بالنسبة للأطفال، وذلك لأهمية النشاطات الصيفية في تحسين الصحة النفسية للطفل، داعياً

إلى تغيير السلوكيات المتبعة لدى أغلب العائلات بتضييع وقت العطلة الصيفية في السهر والنوم مدة تقارب ثلاثة أشهر، ومشيراً إلى أن الفراغ يخلق الكثير من المشاكل مثل صحبة رفاق السوء أو تمضية الوقت على الأجهزة الإلكترونية مع كل المخاطر المحيطة بذلك.

وقال الألمعي «أن الدراسات العلمية تؤكد على ضرورة أخذ فترة راحة في بداية الصيف، ومن ثم البدء بالتفكير في نشاط مفيد للطفل، ويجب الأخذ بعين الاعتبار رغبات الطفل واهتماماته واحتياجاته، فهناك أنشطة تنمي نفسيته  وثقته بنفسه»، لافتاً في الوقت ذاته إلى أهمية عدم تجاهل أن فترة الصيف فرصة للتقرب من الأبناء وتنمية روابط الأسرة، كما على المدارس أن تستثمر فترة الصيف كمقر للنشاطات المفيدة.

وقال: «إن الصيف من الفصول التي يفضلها الأطفال من حيث بدء العطلة المدرسية، وانتهاء الضغوطات الدراسية والامتحانات، لذلك يجب الاهتمام بالطفل ليقضي وقتاً ممتعاً ومفيداً بعيداً عن المشاكل السلوكية الناتجة عن الفراغ.»

وأضاف: «لقد شهد شهر رمضان مشاركة الأطفال في العديد من الأعمال التطوعية والتي قدموا فيها  الكثير من وقتهم وجهدهم في خدمة الآخرين، وأتمنى استمرار التطوع في فصل الصيف ليشمل المستشفيات، المؤسسات الخيرية، مراكز خدمة المرضى وذوي الاحتياجات الخاصة».

وأشار الألمعي إلى أن العديد من الأنشطة  يمكن أن تحسن من الصحة النفسية للطفل، وتبعد عنه العوامل التي تكون سبباً في العديد من الأمراض النفسية ، مثل تعلم لغة جديدة ومهارة جديدة في الصيف، إضافة لمهارات الحاسب الآلي، وتنمية مهارات رياضية يفضلها الطفل، كما يمكن استغلال فصل الصيف في حفظ القرآن وتحسين مستواه في اللغة العربية، وتعلم القراءة والكتابة. كما على الآباء والأمهات تنمية روح المسؤولية في سن مبكرة لدى الشباب حديثي التخرج من الجامعات، والذي تنقصهم أحياناً ثقافة الإحساس بالمسؤولية و الالتزام بالوقت والقانون».

 وقال الألمعي إضافة لذلك ، إن الرحلات العائلية الصيفية تعتبر نوعاً من المحافظة على الصحة النفسية للطفل، بحيث يكون قريباً من والديه، ويتعرف في الوقت ذاته على حضارات الدول التي سافر إليها.

وأفاد أن المعسكرات الصيفية تؤدي دوراً مهماً في تربية الأطفال وتنمية مهاراتهم، نظراً للاهتمام البدني والنفسي والعقلي والاجتماعي الذي تقدمه، في وقت تقدم برامج متنوعة تسهم في تنمية شخصياتهم وإكسابهم عادات جديدة سليمة، ولربما تمحو بعض العادات السيئة، كما تعتبر المعسكرات الصيفية من الأماكن المهمة في تنمية مدارك الطفل بالاحتكاك والمعرفة بأسس تربوية وعلمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا