• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الخوف من الخسارة وراء «اللعب الحذر» في قمة الكبرياء الكروي

«تكتيك الكلاسيكو» يحرم العين والوحدة «المجازفة الهجومية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 أبريل 2015

دبي (الاتحاد)

خيب «كلاسيكو» الجولة الـ 24، بين الوحدة والعين، آمال وطموحات جماهير الفريقين الذين ترقبوا مشاهدة مباراة ممتعة - كعادة لقاءاتهما - عامرة بالأهداف والإثارة والسخونة والندية بينهما، خاصة وأن التوتر والضغوطات زالت عنهما بعد أن حسم «الزعيم» العيناوي اللقب لمصلحته قبل نهاية المسابقة.

المشكلة أن الفريقين حرصا على ألا تطولهما الخسارة، وعدم الخسارة هنا ليس مرادفاً لمعنى الفوز، فأي فريق يمكنه أنه يلعب لكن دون أن يملك دوافع الفوز ولا مقوماته، والذي يتطلب غالباً مجازفات هجومية بغرض تحقيق هذا الهدف، لكن «كبرياء» الكلاسيكو وقيمته كان له التأثير الأكبر على أدائهما الذي اتسم بـ«التحجيم التكتيكي» التزاما بتعليمات المدربين المتحفظين دفاعيا.

ورغم أن دوافع العين كانت أقل في المباراة، على اعتبار أنه حقق هدفه وفاز باللقب، إلا أنه كان الأفضل نسبيا، وفي المقابل فإن الوحدة كان أمامه خياران، إما اللعب سعيا للحفاظ أيضا على كبريائه في «الكلاسيكو»، والمواجهة الخاصة، أو السعي نحو تحقيق الفوز والتقدم نحو الأمام رغبة في مطاردة «وصافة» الدوري، الذي يسبقه فيها الجزيرة والشباب، لكنه فضل الإبقاء على كبريائه واللعب بتحفظ دون اللجوء للمجازفة الهجومية.

وعلى هذا الأساس حفلت المباراة بـ«اللعب المقروء» مسبقاً دون أي مفاجآت ولا ابتكار ولا مخاطرة في محاولة استغلال المساحات، واقتصرت المحاولات الهجومية، التي جاءت على استحياء أغلب أوقات اللقاء، على التسديد من خارج منطقة الجزاء وفعلها عمر عبد الرحمن وميروسلاف ستوتش، دون هز الشباك، أما الفرصة الوحيدة المحققة التي يمكن أن يطلق عليها «فرصة المباراة»، فكانت تلك التي أهدرها أساموه جيان قبل نهاية اللقاء بدقيقة. وبالتالي فإن المباراة لم تخرج بالشكل المثير المتوقع، حيث هجمة هنا وهجمة هناك، فكلاهما كان متمركزاً في وسط الملعب، وكان الفكر المسيطر على أدائهما هو عدم الخسارة أو استقبال أي أهداف في مرماهم.

تكتيكياً خاض الفريقان المباراة بنفس طريقة اللعب 4 / 2/ 3/ 1، حيث تجد في حالة الدفاع أكثر من 10 لاعبين يقاتلون في وسط الملعب من أجل استخلاص الكرة، المشكلة كانت في كيفية بناء الهجمة بعد ذلك، ففي العين كان التحول من الدفاع إلى الهجوم أفضل نسبيا، لكن في الوحدة كان الفريق يعاني ويجد صعوبة في بناء الهجمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا