• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

لا أفوّت الركض قبل التراويح

عبيد الكتبي لـ «الاتحاد»: الموائد ممتدة بالخيم الرمضانية في أستراليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يونيو 2018

نسرين درزي (أبوظبي)

أن تجلس مع سفير الدولة في أستراليا وجزر محيط الباسفيك الدكتور عبيد الحيري سالم الكتبي، نائب القائد العام لشرطة أبوظبي سابقاً، وعضو المجلس التنفيذي، الآتي من السلك العسكري إلى السلك الدبلوماسي، يعني أن الحوار مفعم بالحزم والسلاسة وبحرفية المتحدث ولباقته وحنكته. كل شيء من حوله موضوع في مكانه وكل خطوة يخطوها محسوبة مسبقاً وتأتي في أوانها. شدة تنظيمه سمة غالبة مع أنه كثير التنقل ولا يجلس في مدينة واحدة لأكثر من أيام حتى أنه صنِّف قبل أشهر من ضمن الـ5 أشخاص الأكثر تجوالاً في مناطق الداخل الأسترالي.

في حوار لـ«الاتحاد» تحدث السفير الكتبي عن رمضان في الجانب الآخر من الأرض وكيف يمضي أيامه هناك بطقوس إماراتية خاصة، وروى حكايات من طفولة أحبها وعاشها موازياً بين اللعب والجد مما شكل شخصيته الفذة. وهو عندما قرر التميز في أدائه المهني، كان له ما أراد على مدى سنوات طويلة من الخدمة الوطنية بشتى أشكالها.

ركض حول البحيرة

موعدنا مع السفير الكتبي كان في منزله بأبوظبي الساعة التاسعة صباحاً عندما صودف وجوده لبضعة أيام في البلاد.. وصلنا قبل الموعد بنصف ساعة وإذ بالحارس يفاجئنا عند باب السيارة بدعوتنا للدخول، وكان السفير بانتظارنا في مجلسه مستعداً لبدء الحوار في تمام الثامنة والنصف. استهل ترحيبه بنا قائلاً «أنا أستيقظ يومياً الخامسة فجراً وأستغل الفترة الصباحية بالكثير من الإنجازات، خسارة أن نزهق بدايات يومنا بالنوم والتكاسل بدلاً من الإشراقات الذهبية». سألناه عن سر الدقة الواضحة في حياته وما إذا كان اكتسبها من عمله في السلك العسكري، فأجاب أنه لطالما أدرك قيمة الوقت وأهمية إدارته كسرٍّ من أسرار النجاح ولم تخذله قناعته يوماً.

وذكر أنه على الرغم من وجوده في أستراليا بعيداً عن أفراد أسرته، لكنه متابع جيد ليومياتهم كما أنه يمنحهم في الإجازات والمناسبات الوقت النوعي الذي يحتاجونه معاً.. وقال إنه اعتاد قضاء شهر رمضان في أستراليا حيث يسير يومه كما العادة مع تأجيل موعد الرياضة إلى ما قبل صلاة التراويح.. وغالباً يمارس المشي أو الركض برفقة الأصدقاء حول البحيرة، وهو أسلوب حياة يتبعه دائماً كجزء من اجتماعاته غير الرسمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا