• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أكدت أن المعرض منصة لإطلاق المبادرات الإنسانية النبيلة

شمسة بنت حمدان: «عطايا» جمع تبرعات بقيمة 5,5 مليون درهم للغارمين والموقوفين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 مايو 2014

أكدت حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، سمو الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان، مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية، رئيس اللجنة العليا لمعرض عطايا، أن المعرض أصبح خلال فترة وجيزة منصة لإطلاق المبادرات الإنسانية النبيلة وتجمعاً خيرياً سنوياً تنعقد عليه الآمال لارتياد مجالات أرحب من العطاء الإنساني، وتلتف حوله السواعد البيضاء لتعزيز أوجه التضامن مع القضايا الإنسانية التي يطرحها عطايا لحشد الدعم والتأييد لها.

وقالت سموها في تصريح لها في ختام فعاليات الدورة الثالثة لمعرض عطايا 2014، إن إجمالي التبرعات التي تم جمعها خلال أيام المعرض بلغت حوالي 5 ملايين ونصف المليون درهم إماراتي، وما زال باب التبرع مفتوحاً لنهاية هذا الشهر، ومن خلال فروع ومكاتب الهلال الأحمر الإماراتي المنتشرة بالدولة.

وأشارت سموها إلى أن المعرض حقق أهدافه في تسليط الضوء على أوضاع الغارمين والموقوفين على ذمة قضايا مالية، ومساعدتهم على تجاوز ظروفهم الراهنة، والإقبال على الحياة بتفاؤل وأمل، وطي تلك الصفحة التي أبعدتهم عن أسرهم فترة من الزمن.

وأشادت سموها بمستوى المشاركة في المعرض هذا العام، سواء من داخل الدولة أو خارجها، معربة عن تقديرها للعارضين والزوار الذين أثروا الفعاليات وأظهروا قدراً كبيراً من التجاوب مع أهداف معرض عطايا العليا، وتقدمت بالشكر أيضاً للشركاء الاستراتيجيين لهذه الدورة والرعاة، وعلى رأسهم وزارة الداخلية ممثلة في صندوق الفرج، وشركة الاستثمارات البترولية «آيبيك»، وبلدية أبوظبي، وشركة الفوعة.

كما قدمت سموها الشكر الخاص لنادي أبوظبي الرياضي لاستضافته مبادرة عطايا لثلاث سنوات على التوالي، ودعمه لفعاليات المعرض، مشيدة سموها بدور المتطوعين والمتطوعات في التنظيم وإخراج المعرض بصورة حضارية تناسب الحدث، وتليق بمكانة الدولة في المحافل الإنسانية المحلية والإقليمية والدولية.

من ناحية أخرى، أجمع الزائرون على قوة المعرض في دورته الثالثة من حيث التنظيم وحسن استقبال الجهة المنظمة ورقي المنتجات المعروضة في أجنحته.

وأكدت الجهات المشاركة عزمها على المشاركة في الدورات المقبلة للمعرض، خاصة أنه يستهدف في المقام الأول خدمة الجهات الخيرية بمختلف قطاعاتها.

وقالت ماريا إدواردا حرم السفير البرتغالي بالإمارات، مديرة جناح البرتغال بالمعرض، إن «عطايا» يتميز برسالته القيمة والنبيلة.

وأضافت: «يكفي أن نشعر أننا طرف رئيسي في رسم البسمة على الكثير من الموقوفين في السجون لأسباب مالية، وقد حرصت في مشاركتي على التعريف بأهم المنتجات البرتغالية التي يتم تصنيعها يدوياً، سواء من الفضة أو الذهب، وهي قطع وأكسسوارات لا يوجد لها مثيل في أي دولة بالعالم، حيث يهتم أشهر مصممي الذهب بتصنيع قطع فريدة بطريقة يدوية، وذلك بهدف تحفيز الزائر على اقتناء هذه القطع». وقالت نادية الطباع، مديرة جناح جمعية الأيدي الواعدة، إحدى الجهات المشاركة من الأردن «إن مشاركتنا في معرض عطايا تعد للمرة الثالثة ولنا مشاركات في دورات المعرض المقبلة، خاصة أن أهداف المعرض تتماشى مع أهداف الجمعية، كوننا جمعية رائدة تقدم الخدمات الخيرية الإنسانية في مجال دعم الأسر الأقل حظاً، ودعم التعليم الجامعي الأساس في عمل الجمعية لأبناء العائلات المحتاجة من أجل الوفاء بالتزاماتنا تجاههم». وأشاد ضاري النفيسي مدير جناح «قردالة» الكويتي بأهمية المعرض، وقال «يتميز عطايا بوجود حملة إعلانية قوية تسبقه بأيام عدة، الأمر الذي ساهم كثيراً في زيادة الحضور والتعرف إلى المنتجات المختلفة للجهات المشاركة بالمعرض». وأشارت سارة بيضون مدير جناح «حقائب سارة»، إلى أن الأهداف التي يقوم عليها معرض عطايا، تتفق مع أهدافهم، الأمر الذي يعد عاملاً مشتركاً بين كل الجهات التي كانت موجودة بالمعرض. (أبوظبي - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض