• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إنجلترا عزز آماله في البقاء بين الكبار

هال سيتي يقهر ليفربول برأس داوسون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 أبريل 2015

لندن (رويترز)

قطع هال سيتي خطوة أخرى نحو البقاء بين الكبار في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بفوزه 1- صفر على ليفربول أمس الأول ليبتعد بأربع نقاط عن منطقة الهبوط ويبدد آمال الفريق الزائر الضعيفة في التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وسجل قلب الدفاع مايكل داوسون هدف المباراة الوحيد بعد 37 دقيقة بعدما ضرب مصيدة التسلل لليفربول قبل أن يتماسك الفريق صاحب الضيافة ليحقق انتصاره الثاني على التوالي. وارتقى هال سيتي إلى المركز 15 قبل أربع مباريات من النهاية بينما بقي ليفربول خامسا متأخراً بسبع نقاط عن مانشستر يونايتد الرابع الذي يشغل آخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

وكانت هذه المباراة الثانية على التوالي التي يخفق فيها ليفربول في التسجيل لتزداد الضغوط على المدرب بريندان رودجرز الذي حصد فريقه أربع نقاط من آخر خمس مباريات. وفاز ليفربول بالدوري الممتاز لآخر مرة قبل 25 عاماً، وظهر بلا حول أو قوة أمام منافسه المتعثر بقيادة المدرب ستيف بروس. ورغم أنه كان الطرف الأفضل من حيث الاستحواذ على الكرة، لم تسنح له الكثير من الفرص الهجومية وبدا مهدداً في خط الظهر. وترك هال سيتي لضيفه السيطرة على الكرة في المراحل الأولى من اللقاء معتمداً على الهجمات المرتدة التي أثارت الارتباك في صفوف مدافعي ليفربول.

وكاد سوني ألوكو يضع الفريق صاحب الضيافة في المقدمة بعد ست دقائق، لكنه سدد برأسه في الحارس سيمون مينوليه كما سدد جيك ليفرمور رأسية أنقذها حارس ليفربول. وكانت الهجمة الخطيرة الوحيدة لليفربول على مرمى هال في الشوط الأول عندما سدد فيليب كوتينيو من ركلة ركنية لجوردان هندرسون أنقذها ستيف هاربر حارس هال سيتي ببراعة. لكن هال كان الأكثر خطورة وتقدم عبر داوسون الذي ركض ليضرب مصيدة التسلل ويسجل برأسه من تمريرة أحمد المحمدي. وبدا افتقار ليفربول لقوته واضحاً في ظل غياب المصاب دانييل ستوريدج وعاني كثيراً خلال المباراة.

وأكد ستيف بروس، المدير الفني لنادي هال سيتي الإنجليزي، أن فريقه مطلوب منه الكثير من العمل الفترة المقبلة على الرغم من تخطي ليفربول الثلاثاء بهدف نظيف في الجولة 34 من الدوري الإنجليزي لكرة القدم. وقال بروس عقب المواجهة: «لا يزال هناك المزيد من العمل يجب القيام به، لتجنب الهبوط هذا الموسم». وأضاف: «نقاط اليوم هي الأهم في موسمنا، لكن هناك نقاط ستكون أكثر أهمية لتجنب السقوط». وتابع: «أعطينا فرصة جديدة لأنفسنا، لكن 34 نقطة ليست كافية».

من جانبه، أعرب رودجرز، عن خيبة أمله الكبيرة بعد خسارة فريقه بهدف نظيف، وقال: «أشعر بخيبة أمل كبيرة، دافعنا بشكل فقير، ولم نستغل الفرص الهجومية التي أتيحت أمامنا، وهو ما وضعنا في ورطة كبيرة». وأضاف: «كانت لدينا مساحات جيدة في العمق الهجومي، لكن بدون جدوى، ولم ندافع بالشكل المطلوب، كما أن الطموح كان غائباً عن لاعبي الريدز». وتابع: «نعاني كثيراً، مقارنة بما قدمناه الموسم الماضي، الأمور صعبة للغاية، في هذا الوقت من الموسم الماضي أحرزنا 90 هدفاً، هذا يوضح الوضع الذي أصبحنا فيه».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا