• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ألمانيابدد آمال «البافاري» بالثلاثية

دورتموند يجرد «البايرن» لقب الكأس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 أبريل 2015

ميونيخ (رويترز)

خرج بايرن ميونيخ حامل اللقب من الدور قبل النهائي لكأس ألمانيا لكرة القدم عقب هزيمته بركلات الترجيح 2-صفر أمام بروسيا دورتموند أمس الأول بعدما أخفق في تسجيل كل ركلات الترجيح التي نفذها ليتلاشى أمله في تكرار ثلاثية الألقاب التي حققها في 2013. وانزلق القائد فيليب لام وتشابي ألونسو لتذهب محاولة كل منهما في المدرجات ويهدر البايرن «الذي حسم لقب الدوري الألماني الأحد الماضي»، كل ركلات الترجيح الأربع بعد تعادله 1-1 عقب وقت إضافي.

وثأر دورتموند لهزيمته في النهائي الموسم الماضي وحافظ على آماله في التأهل للدوري الأوروبي الموسم المقبل عن طريق الكأس بعد موسم مخيب للآمال في الدوري. وسيركز بايرن غير المحظوظ الآن على دوري أبطال أوروبا حيث سيواجه برشلونة في الدور قبل النهائي الاسبوع المقبل. وقال يورجن كلوب مدرب دورتموند للصحفيين: «لم أتوقع مباراة بهذا الشكل»، وأضاف كلوب الذي سيترك النادي في نهاية الموسم: «أردت أن نلعب بشجاعة أكبر في الشوط الأول، وقلت للاعبين إن الهزيمة لا بأس بها، لكن ليس بهذه الطريقة، لننزل الملعب ونقاتل». لكن كل شيء بدا أنه يسير في اتجاه البايرن وسجل مهاجمه روبرت ليفاندوفسكي للمرة الثالثة في شباك فريقه السابق عندما تابع الكرة إلى الشباك في الدقيقة 30. وسدد المهاجم البولندي الدولي بعد ذلك في القائم في الشوط الثاني في ظل سيطرة من بايرن الذي بدا في طريقه لتسجيل أهداف أخرى. لكن من هجمة مرتدة سريعة وصلت الكرة إلى بيير إيمريك أوباميانج لاعب دورتموند عند الزاوية البعيدة وانزلق مهاجم الجابون ليسجل هدف التعادل في الدقيقة 75 على عكس سير اللعب. وكان الهدف هو ما يحتاجه دورتموند لينتفض واقترب من التسجيل مرتين مع تحول المباراة رأسا على عقب، لكن ردود الفعل الرائعة من مانويل نوير حارس البايرن حرمت ماركو ريوس وهنريخ مخيتاريان من هز الشباك.

وبعد ذلك فقد البايرن الجناح آرين روبن الذي شارك كبديل بعد تعافيه من إصابة في عضلات البطن مني بها الشهر الماضي، لكنه استمر في الملعب لمدة 16 دقيقة فقط. وقال بيب جوارديولا مدرب البايرن: «قدمنا مباراة رائعة في الشوط الأول ولم تتح لهم أي فرصة، واجهنا بعض المشاكل لخمس أو سبع دقائق، أنا فخور للغاية بفريقي»، وأضاف: «بالنسبة لركلات الترجيح.. هذا يحدث، ركلات الترجيح تتعلق دوما بالتحكم في المشاعر وربما كنا مرهقين قليلاً».

ولعب دورتموند بعشرة لاعبين في الوقت الإضافي عقب طرد كيفن كامبل، لكنه حافظ على هدوئه وتصدى الحارس ميتش لانجيراك لأخطر فرصة في اللقاء حين أوقف ضربة رأس لباستيان شفاينشتايجر من مدى قريب. ونجح دورتموند بعد ذلك في ركلتي ترجيح بينما تبددت آمال بايرن عندما أهدر أول محاولتين بعد انزلاق لام وألونسو قبل أن يتصدى لانجيراك لتسديدة ماريو جوتسه ثم نفذ نوير محاولته في العارضة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا