• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أول غياب لـ «كاسياس» بعد 16 عاماً

إسبانيا وبلجيكا.. قمة أوراق الاعتماد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 سبتمبر 2016

مدريد (د ب أ)

بعد 16 عاماً و167 مباراة مع منتخب إسبانيا خلال العصر الذهبي للماتادور الذي شهد قيادته الفريق نحو التتويج بلقب مونديال 2010، ولقب يورو 2008 و2012، يغيب الحارس المخضرم لبورتو البرتغالي إيكر كاسياس عن تشكيلة المنتخب الإسباني التي يعتمد عليها جولين لوبيتيجي المدير الفني الجديد في مواجهة بلجيكا ودياً. واتخذ خليفة فيسنتي دل بوسكي قراراً سريعاً عبر الإعلان عن وضع ثقته في ديفيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد، مثلما فعل دل بوسكي في يورو 2016، ولكنه أكد أن الباب سيبقى مفتوحاً أمام كاسياس. وقال لوبيتيجي: كاسياس نموذج وأيقونة. ولكننا قررنا في هذه المناسبة أن يكون دي خيا هو الخيار الأول لنا. وأضاف: لكن أبواب المنتخب الإسباني لم تغلق أمام كاسياس. وقال القائد الجديد للماتادور: كلنا فوجئنا باستبعاد كاسياس، لكن ينبغي أن نحترم قرار المدرب. وأضاف: لكنْ عصراً جديداً يبدأ، بتغييرات واسعة وبكثير من التفاؤل إزاء المستقبل.

واستبعد لوبيتيجي لاعبين أساسيين اثنين آخرين، هما سيسك فابريجاس لاعب تشيلسي الإنجليزي وخوانفران لاعب أتلتيكو مدريد.

بينما منح لوبيتيجي دييجو كوستا مهاجم تشيلسي فرصة جديدة مع المنتخب، علماً أنه لم يسجل سوى مرة واحدة خلال 10 مباريات مع الفريق. ولأول مرة منذ 13 عاماً يتم ضم لاعبين من ريال مدريد أكثر من عدد اللاعبين المنضمين من برشلونة، بواقع 5 من الملكي، و4 من الكاتالوني، وذلك نظراً لإصابة قائد برشلونة أندريس انييستا. وللمرة الأولى، تم استدعاء الشاب ماركو أسنسيو «20 عاماً» مهاجم ريال مدريد، وذلك بعد أيام قليلة من تسجيل هدف رائع في شباك ريال سوسيداد، كما تم استدعاء ادريان سان ميجيل حارس وستهام للمرة الأولى. وتبدأ إسبانيا مشوارها في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال 2018، أمام منتخب ليشتنشتاين المتواضع في الخامس من سبتمبر. لوبيتيجي ليس الوحيد الذي يسجل ظهوره الأول في المباراة، حيث ينضم إليه الإسباني روبرتو مارتينيز المدير الفني الجديد لمنتخب بلجيكا، والذي خلف مارك فيلموتس قبل شهر واحد عقب خروج بلجيكا من دور الثمانية ليورو 2016، بما يجعلها قمة لتقديم أوراق الاعتماد من جانب المديريين الفنيين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا