• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

المخلافي: الشعب لن يقبل إلا بسلام ينهي المشروع الإيراني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يناير 2018

الرياض (الاتحاد، وكالات)

أكد نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية عبدالملك المخلافي أن الحكومة اتخذت خطوات إيجابية لتحقيق السلام وإحلال الاستقرار في الوقت الذي تتهرب ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران من الالتزام بمتطلبات السلام. وأضاف أن الإطار الحقيقي والمنطقي للحل هو الالتزام بالمرجعيات الثلاث، وأن استئناف العملية السياسية يتطلب إجراءات لبناء الثقة وإثبات حسن النوايا خاصة بعد كل الجرائم المرتكبة، وشدد على أن أي مفاوضات قادمة خارج هذا الإطار ستكون مجرد تظاهرة إعلامية أو حملة علاقات عامة تضيع الوقت الثمين.

وأكد المخلافي أن الشعب اليمني لن يقبل إلا بسلام حقيقي يستعيد الدولة ويلتزم بالمرجعيات وينهي وجود المليشيات والمشروع الإيراني في اليمن، مضيفاً أن رؤية الحكومة الشرعية في التوصل إلى تحقيق سلام دائم وعادل في اليمن لم تتغير وفقاً للمرجعيات الثلاث المتفق عليها، وهي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني والقرارات الأممية بشأن اليمن.

والتقى المخلافي نائبة السفير الأميركي لدى اليمن آنَّا اسكروجيما وناقش معها مستجدات الأوضاع في البلاد، وتبادلا وجهات النظر حولها، وبالأخص إحياء العملية السياسية للتوصل لحل سياسي عادل ومستدام للازمة في اليمن. وقدر وزير الخارجية اليمني الموقف الأميركي الواضح والثابت بدعم الحكومة الشرعية، وفيما يتعلق بضرورة وقف التدخلات الإيرانية في اليمن والمنطقة عموماً وضرورة أن يتم الضغط على النظام الإيراني من المجتمع الدولي ككل، منوهاً بمواصلة الحكومة الأميركية الدعم الفني والمالي المقدم لليمن في مجال التدريب والإعداد لتأمين المنافذ البرية والبحرية والجوية حالياً في المناطق المحررة وقريباً في جميع أنحاء الجمهورية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا