• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م

مع إطلاق «رؤية الإمارة السياحية»

الشارقة تستقطب 10 ملايين زائر سنوياً بحلول 2021

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 أبريل 2015

سيف الشامسي (الشارقة) أطلقت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة أمس «رؤية الشارقة السياحية 2021» والتي تهدف إلى مضاعفة عدد سائحي الإمارة خلال السنوات الست المقبلة ليصل إلى 10 ملايين سائح بحلول عام 2021، وذلك بالتزامن مع احتفالات الإمارات باليوبيل الذهبي على تأسيسها. وتركز «رؤية الشارقة السياحية 2021»، التي أعلنها محمد علي النومان، رئيس الهيئة، وخالد جاسم المدفع، مديرها العام خلال مؤتمر صحفي بالشارقة، على محاور رئيسية هي زيادة الطاقة الفندقية وتطوير البنية التحتية، وطرح منتجات سياحية جديدة لإثراء تجربة السائح، والترويج والتسويق الفعّال لعناصر الجذب السياحي بالإمارة. واستقطبت الإمارة خلال العام الماضي 5 ملايين زائر، منهم مليونا نزيل فندقي، بينما بلغ عدد زوار الفعاليات المختلفة ما يقرب من الثلاثة ملايين زائر، حيث استقطب معرض الكتاب وحده 1,2 مليون زائر. كما سجلت الإمارة خلال السنوات الثلاث الماضية نسبة نمو في عدد السائحين تجاوزت في المتوسط 7%، وشهدت نسبة الإشغال الفندقي خلال عام 2014 ارتفاعاً قدره 3,5% مقارنة بعام 2013 بالإضافة إلى وصول نسبة الإشغال في الشهور الأولى من عام 2015 إلى 100%. الطاقة الفندقية وكشف النومان خلال المؤتمر، عن استعداد الشارقة للتحديات جميعها في سبيل تحقيق رؤيتها السياحية، وعلى رأسها تعزيز القدرة الفندقية في الإمارة لتتوافق مع الزيادة المتوقعة في عدد السياح، حيث تبلغ الطاقة الفندقية حالياً، 10 آلاف غرفة فندقية. وقال: نتوقع أن يرتفع هذا العدد مع الوصول إلى سنة 2021، خاصة وأن هيئة الإنماء التجاري والسياحي قامت مؤخراً بإصدار 30 ترخيصاً لمنشآت فندقية جديدة من المنتظر أن تدخل السوق في الفترة القادمة. واستكمل: بالإضافة إلى ذلك تشهد الشارقة منذ سنوات مشاريع ضخمه في مختلف القطاعات، حيث تستثمر مليارات الدراهم في سبيل تطوير البنية التحتية ويأتي على رأسها تحديث شبكة الطرق والمواصلات في مختلف المناطق، ويكفي إجراء جولة في الشارقة للاطلاع على أرض الواقع على حجم هذه المشاريع والأثر الإيجابي الذي يمكن أن تسهم به على حياة قاطني إمارة الشارقة وزوارها. قال النومان: «إن إمارة الشارقة استطاعت أن تعزز مكانتها الرائدة كعاصمة الثقافة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأن تحجز لنفسها مكانة متميزة على خريطة السياحة العالمية وأصبحت إحدى الوجهات المفضلة لملايين الزوار من جميع أنحاء العالم، مستندة في ذلك على المقومات السياحية التاريخية والثقافية وكذلك البنية التحتية المتطورة وخدمات الضيافة المبتكرة التي تجعلها قادرة على الاستمرار في استقطاب واستيعاب السائحين من حول العالم». المبادرات التنموية ولكنه قال «مع ذلك، يظل الاستمرار في تطوير القدرات السياحية، وطرح المبادرات التنموية وإطلاق المشروعات الاستراتيجية أمراً أساسياً لضمان ديمومة التميز والتفرد والتوجه نحو المستقبل بعروض سياحية متجددة تفتح آفاقاً تتسع معها الحصة السوقية في هذا القطاع الاقتصادي المهم». وأضاف النومان: «انطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والمتابعة الحثيثة من قِبل سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد، نائب حاكم الشارقة، عكفت الهيئة الإنماء التجاري والسياحي بإمارة الشارقة، بصفتها الجهة المسؤولة عن تنمية القطاع السياحي للإمارة والترويج لعناصر الجذب التي تمتلكها، على دراسة وتفهم العوامل التي تؤثر في المنظومة السياحية على الصعيد الداخلي والإقليمي والدولي، كما قامت بتحليل بيانات تطور الحركة السياحية في الإمارة بشكل علمي ومنهجي ليترجم هذا الجهد إلى رؤية استراتيجية ذات أهداف طموحة ترسم ملامح القطاع السياحي للإمارة من خلال خطة عمل قائمة على محاور رئيسية تخطو بها إمارة الشارقة إلى مستقبل سياحي واعد. وأوضح النومان أن الهدف من وضع هذه الرؤية هو بناء منصة تتوحد تحت مظلتها الجهود والمبادرات والبرامج السياحية المستقبلية، لتجسد خريطة لجميع العاملين والمختصين وأصحاب العلاقة بقطاع السياحة في الإمارة للوصول إلى الهدف المعلن وتمكين قطاع السياحة من لعب دور بارز كأحد أهم روافد الاقتصاد لإمارة الشارقة. كما أكد أن الهيئة ستبذل كل جهدها وستسخر كل إمكانياتها لتحقيق رؤية سياحة الشارقة 2021. وأشار النومان إلى أن تطوير وتنمية قطاع خدمي وحيوي مثل قطاع السياحة هي مهمة لا يمكن حصر مسؤولياتها على جهة بعينها، فإن الجميع يعد شريكاً فاعلاً ضمن منظومة عمل مشتركة تتضافر فيها جهود الدوائر والمؤسسات الحكومية بالتكامل مع شركات القطاع الخاص العاملة في قطاعات الطيران والسياحة والفنادق، ويجب على الجميع دعم هذه الرؤية في إطار تعاوني مبني على الشراكة كنهج راسخ وأحد أهم مقومات تحقيق رؤية سياحة الشارقة 2021. الابتكار والإبداع وشدد النومان على أهمية وضع رؤية سياحة الشارقة 2021، مؤكداً أنها إشارة الانطلاق نحو نهج جديد من العمل شعاره الابتكار والإبداع، وتحمل تصوّراً متكاملاً للخطوات الواجب اتباعها لكي تتمكن الإمارة من الوصول بعدد زوارها إلى عشرة ملايين سائح في عام 2021. وقال النومان: «ستلعب هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة دوراً محورياً في تنسيق الأنشطة السياحية مع الشركاء في القطاع لتوسيع مناطق الجذب الحالية، حيث سنقوم بالبناء على النجاحات التي حققتها المهرجانات والفعاليات المميزة إلى نظمتها واستضافتها إمارة الشارقة، وسنقوم بتطويرها وتحسينها بما يخدم متطلبات التجديد والابتكار، كما سنتوسع في سياحة المعارض والمؤتمرات وسنعزز من مكانة قطاع السياحة البحرية. وأضاف النومان: «علاوة على ذلك، سنقوم بتوسيع عناصر الجذب السياحي بما نمتلكه من معالم سياحية متميزة وبنية تحتية متطورة، كما سنستهدف السائح بشكل رئيسي لنقدم له تجربة استثنائية تهتم بأدق التفاصيل منذ لحظة وصولة وحتى مغادرته، وسننتهج استراتيجية تسويقية مبتكرة تتمكن الشارقة من خلالها من اكتساب حصة سوقية أكبر». «خورفكان» يستقبل 93 ألف سائح على 43 سفينة الشارقة (الاتحاد) قال خالد جاسم المدفع إن السياحة البحرية تعتبر أحد المصادر المتوقع أن تسهم في نمو قطاع السياحة في إمارة الشارقة خلال الفترة القبلة، حيث شهد الموسم السياحي الماضي وصول 43 سفينة سياحية عالمية إلى ميناء خورفكان، تحمل 93 ألف راكب. وأضاف: حسب الدراسات العالمية من المنتظر أن يصل عدد الركاب في السفن السياحية إلى أكثر من 22 مليون راكب في عام 2015، بينما تبلغ المبالغ المالية المصروفة في الموانئ 15 مليار دولار، بمتوسط يبلغ 240 دولاراً للراكب الواحد في الليلة الواحدة، وهذا النمو العالمي في حركة السياحة البحرية يعتبر أحد المصادر التي نرغب في الاستفادة منها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا