• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قرار ترشحها في 2016 لا يزال في رحم الغيب

حملة هيلاري الرئاسية... بحاجة إلى قائد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يناير 2014

ألبرت آر. هانت

محلل سياسي أميركي

حظي تقرير لمنظمة بوليتكو تناول الحملة التي مازالت في رحم الغيب لهيلاري كلينتون الرئاسية لعام 2016 بأعظم قدر من الاهتمام في السياسة الأميركية الأسبوع الماضي على الأقل قبل ظهور قصة عن فضيحة تورط فيها مؤيدون وفريق من العاملين مع حاكم ولاية نيوجيرسي “كريس كريستي”، حيث عرقلوا حركة المرور كانتقام سياسي من رئيس بلدية “ديمقراطي”.

وهذا الاهتمام باحتمالات ترشيح كلينتون، يجب أن يعطي “الديمقراطيين” شعوراً جيداً في أحد مستوياته، فهي لم تتخذ قرارها النهائي، لكنها مستعدة لخوض السباق وتخطط له. وهي تتأكد من أنها تفهم القواعد والتواريخ ووسائل الإعلام الحديثة وبرامج التواصل الاجتماعي على الإنترنت، وهو درس لم تتقنه في حملتها الانتخابية لعام 2008. وكل مفكر استراتيجي ديمقراطي أو ناشط أو جامع للتمويل متحمس فيما يبدو للانضمام إلى حملة هيلاري، بل هناك حتى تنافس بين لجان عمل سياسية رفيعة المستوى على الاضطلاع بالأمر.

وهذه الصورة لواشنطن ووزيرة الخارجية السابقة ذات الثقل السياسي وكثرة الفصائل الكبيرة والخلافات التي لا يمكن تفاديها يجب أن تؤدي إلى رفع رايات الحذر. وهناك زوايا للأمر. فـ”جيم ماسينا” رئيس حملة أوباما لعام 2012 ، يريد أن يشارك في حملة هيلاري، وأرجوكم لا تنقلوا هذا لنائب الرئيس جو بايدن. وقطب هوليوود جيفري كاتزنبيرج يريد أن يكون المسؤول الأول عن المال وهناك قطط سمان أخري تريد دخول الحملة مع غياب “مارك بن”، قيصر الحملة الرئاسية الفاشلة لكلينتون بعد أن فقد مصداقيته.

وينتاب القلق أحد المقربين من كلينتون من أن آلة حملة هيلاري الانتخابية التي مازالت مبهمة مثل سفينة عملاقة وفارهة في المحيط جمعت الكثير من المناظير على متنها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا