• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يضم 384 مكتباً بمختلف الأحجام

«حرة جبل علي» تدشن مركزاً جديداً للأعمال في «جافزا ون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 سبتمبر 2016

دبي (الاتحاد)

افتتحت المنطقة الحرة لجبل علي «جافزا» مركز الأعمال الجديدة في «جافزا ون» بالتعاون مع شركة «ريجس» للتزويد بالمكاتب المجهّزة. وتم تجهيز المركز الجديد ليصبح مجمعاً متكاملاً للأعمال يضم 384 مكتباً بمختلف المساحات والأحجام تم تأثيثها وتزويدها بالدعم الفني والخدمات المكتبية والسكرتارية لتصبح بيئة مثالية لبدء الأعمال، حسب بيان أمس.

وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية «نحرص على دعم الاستثمار في دبي من خلال تمكين رواد الأعمال من تأسيس الشركات الصغيرة والمتوسطة عبر تجهيز المكاتب والوحدات المزودة بأحدث الإمكانيات والتسهيلات، ليصبح تدشين المشاريع المبتكرة ميسراً لأصحاب الأفكار الجديدة، حيث يعد توفير المكاتب الحديثة للمستثمرين الراغبين بإطلاق أعمالهم من الإمارة من أهم المتطلبات التي يحتاجون إليها عند تدشين الأعمال، ولذلك نعمل على تجهيز مراكز الأعمال الجديدة للمستثمرين من أجل إسعادهم ودعم قدرتهم على النجاح والتوسع، لدعم النمو الاقتصادي في دولة الإمارات عموماً وفي دبي على وجه الخصوص من أجل تحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021 والتقدم إلى مرحلة (الإمارات ما بعد النفط) لتعزيز التنوع في بنية الاقتصاد الوطني».

وأضاف «تقدم المنطقة الحرة حلولاً مكتبية لتأسيس الشركات، ما يلبي تطلعات مختلف قطاعات الأعمال على اختلاف تخصّصاتها وأحجامها، وقررنا خلال الآونة الأخيرة الاهتمام بالشركات الناشئة، الصغيرة والمتوسطة من خلال افتتاح هذا المركز الذي يقدم حلولاً شاملة تشمل مكاتب بمساحات مختلفة بما يتيح لرواد الأعمال الحصول على رخصة تجارية أو صناعية من المنطقة الحرة واستئجار تلك المكاتب بأسعار تنافسية».

وأكد أن الهدف الرئيس من هذه المبادرة هو التغلب على الصعوبات المالية التي تواجه بعض رواد الأعمال الذي يملكون مبادرات وأفكاراً خلاقة لبدء مشاريعهم التجارية بميزانية صغيرة وفق خطة مدروسة، مشيراً إلى أن المركز الجديد سيعزز تنافسية المنطقة الحرة لتصبح وجهة جاذبة للشركات الصغيرة والمتوسطة عبر سلسلة من الحوافز والتسهيلات والحصول على رخصة بامتيازات المنطقة الحرة وتأشيرة عمل.

من ناحيته، اعتبر إبراهيم الجناحي، أن الشركات الصغيرة والمتوسطة تلعب دوراً في تنشيط عجلة الاقتصاد المحلي وتعمل على تفعيل الأنشطة التنموية وتحويلها إلى محرك للنمو فهي العمود الفقري للقطاع الخاص.

ووفق الإحصاءات الصادرة عن وزارة الاقتصاد بلغ عدد المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الدولة 350 ألف شركة، توفر فرص عمل لما يزيد على 86% من إجمالي القوى العاملة في القطاع الخاص، وتسهم بما يفوق 60% من الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات حالياً.

وأضاف «سيكون المركز الجديد أحد المحاور الرئيسة التي سنعرضها على المستثمرين الراغبين في الدخول إلى الأسواق الإقليمية خلال حملاتنا الترويجية المقبلة، حيث ستتمكن الشركات العالمية من تأسيس أعمالها والتعرف عن قرب على السوق المحلي والإقليمي وفهم اتجاهاته قبل دخوله بشكل أكبر بما يتيح لها توفير مبالغ طائلة».

ويهدف المركز إلى تعزيز ثقافة ريادة الأعمال من خلال إيجاد بيئة جاذبة وفعالة وتوظيف أفضل السبل المتاحة والظروف الملائمة لمساعدة الشباب ورواد الأعمال للانطلاق نحو السوق وبدء مشاريعهم بسرعة قياسية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا