• الجمعة 28 ذي الحجة 1437هـ - 30 سبتمبر 2016م

الأعلى من بين الدوائر والجهات الحكومية

«الرقابة المالية» تثني على جهود بلدية دبي في تنمية الإيرادات وتحصيلها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 سبتمبر 2016

دبي (الاتحاد)

أشاد معالي عبدالله غباش، المدير العام لدائرة الرقابة المالية بدبي، بجهود بلدية دبي في تنمية الإيرادات وتحصيلها، لافتاً إلى أن منظومة التحصيل متكاملة لدى البلدية ومبنية وفق أحدث الأسس المالية والتقنية، مثنيا على الجهود التي بذلتها الدائرة في سبيل تحقيق أعلى الإيرادات بين الدوائر والجهات الحكومية جميعها خلال العام 2015، بحسب بيان أمس.

جاء ذلك خلال زيارته للمهندس حسين ناصر لوتاه، مدير عام بلدية دبي مع وفد من دائرة الرقابة المالية. وجاءت الزيارة بهدف مناقشة تقرير التدقيق على حسابات البلدية، والإطلاع على النظام الإلكتروني المستحدث لدائرة الرقابة المالية (بروتيفيتي)، والاستفادة من الخبرات في مجال تعزيز العمل بين المؤسسات والهيئات المختلفة بدبي، كما تم خلال اللقاء مناقشة العديد من الأمور ذات العلاقة.

حضر اللقاء سيف الشامسي مدير الإدارة المالية ببلدية دبي، وإسماعيل الهاشمي مدير إدارة الإيرادات، وعدد من المسؤولين من الجهتين.

وأشار لوتاه إلى أن هذا اللقاء يعد كلقاء تواصلي لعصف الأفكار ومناقشة جميع الأمور والمواضيع ذات العلاقة والتي تساهم في تحقيق أهداف الحكومة، مشيرا إلى أن الدائرة حرصت كل الحرص على تطوير أنظمتها المالية لتصل إلى غايتها وهدفها بأن تكون من الدوائر الأعلى دخلا على مستوى دبي.

يذكر أن بلدية دبي حققت نتائج متميزة من خلال تنفيذ العديد من البرامج والمبادرات المتميزة، منها تطبيقها لعدد 9 برامج في مجال ترشيد النفقات نتج عنها تحقيق مبلغ 245 مليون درهم في البرامج التشغيلية، وفي برنامج المشاريع مبلغ 120 مليون درهم، وتطبيق 4 برامج في مجال تنمية الإيرادات، نتج عنها مبلغ 328 مليون درهم ساهمت جميعها بتحقيق ما يزيد على 693 مليون درهم انعكس على الأداء المالي العام للبلدية وتحقيق فائض في موازنة عام 2011 يزيد على 2.1 مليار درهم.

وتحقق ذلك بفضل ترسيخ مفاهيم إتباع سياسة ترشيد النفقات وتنمية الإيرادات لدى القيادة العليا في البلدية، بهدف الوصول إلى إدارة الموارد المالية بكفاءة وفعالية وتحقيق الأهداف الإستراتيجية للدائرة والتي تنسجم مع السياسة المالية للحكومة وتنفيذ استراتيجياتها وبرامجها، كما تعمل الدائرة على وضع موازنة رشيدة.

كما تم تسجيل 87 مبادرة في برامج ترشيد النفقات نتج عنها تحقيق 884 مليون درهم وتمثل نسبة 14% من موازنة المصروفات التشغيلية و 6% من موازنة المشاريع، أما عن برامج تنمية الإيرادات فقد تم تسجيل 29 مبادرة نتج عنها تحقيق 328 مليون درهم وتمثل نسبة 7% من إجمالي موازنة الإيرادات. وتعبر هذه النسب عن مدى التزام الدائرة بالعمل وفق سياسة ترشيد النفقات وتنمية الإيرادات والمحافظة على تحقيق المزيد من النتائج في ظل تقليص الموازنة العامة للبلدية بنسبة 19% للعام 2011 مقارنة بالعام 2010 أي بمبلغ 823 مليون درهم، حيث تم تقليص موازنة المصروفات التشغيلية بنسبة 10% وتقليص موازنة المشاريع بنسبة 25%.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا