• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بطلة العرب مهندسة ميكانيكا

آمنة نعمان: الشطرنج يواجه خطر الانقراض

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يناير 2016

رضا سليم (دبي)

دقت الأستاذة الدولية آمنة نعمان، بطلة الإمارات والعرب في الشطرنج، ناقوس الخطر الذي يحدق باللعبة، وحذرت من خطر انقراضها على المستوى المحلي، في ظل عدم الاهتمام وتشجيع الأسرة، وقلة الدعم المخصص، والذي لا يقارن بالألعاب الأخرى، رغم أنها من الألعاب التي تحصد الميداليات الملونة للإمارات في كل البطولات الخارجية.

فتحت بطلة العرب قلبها لـ«الاتحاد» وتحدثت بصراحة متناهية عن هموم ومستقبل اللعبة وطموحاتها، مشيرة إلى أن المشكلة الأكبر التي تواجه لعبة الشطرنج هي غياب تشجيع أولياء الأمور على عكس السابق، حيث كان أولياء الأمور يشجعون أبناءهم ويذهبون خلفهم في كل البطولات، إضافة إلى أن أولياء الأمور يرفضون أن يلعب أولادهم الشطرنج لأنها بلا مردود مادي، ويبحثون عن أندية أخرى للعب كرة القدم التي تجلب المال والشهرة.

لمن لا يعرف آمنة نعمان بطل العرب هي من اللاعبات اللاتي حققن إنجازات كبيرة عربياً ومحلياً، كان آخر إنجازاتها العربية في الأردن 2014 بطلة فتيات العرب تحت 18 سنة، وفازت بالبطولة وهي تحمل لقب الفئة الأعلى تحت 20 سنة بذهبية البطولة من العاصمة الأردنية عمان أيضاً 2013، وسبق لها أن فازت بكل الألقاب العربية في المراحل السنية، بفوزها بذهبية بطولة العرب تحت 12 سنة، وكذلك تحت 14 سنة وتحت 16 سنة وتحت 18 وإلى أن فازت ببطولة العرب تحت 20 سنة ولقب أستاذة دولية.

قالت بطلة الشطرنج: القضية في غاية الخطورة ونشعر أن هناك تراجعاً وعدم اهتمام وعدم إقبال من الصغار على اللعبة، مطالبة بأن يكون هناك وقفة وتدخل سريع من خلال محاضرات تشجيعية في الأندية الشطرنجية لحث الأطفال على ممارسة اللعبة وتحفزهم، خاصة لأن كرة القدم تقف حائلاً بين ممارسة الأجيال للشطرنج، وبالتالي هناك تخوف كبير من تراجع أعداد الناشئين والدليل الأعداد الحالية في الأندية مقارنة بما كان في السابق أقل بكثير.

واصلت بطلة العرب حديثها وقالت: «تصنيفي 1943 نقطة وحصلت على لقب أستاذة دولية ولكن لازالت أطمح في لقب أستاذة دولية كبيرة، ولكن الأمر يحتاج إلى المشاركة في عدد أكبر من البطولات، إلا أن الدراسة الجامعية عرقلت طموحاتي في اللعبة، وأحاول أن أرتب جدول «التيرم الثاني» مع الجامعة بحيث أستطيع المشاركة في بطولة دبي المفتوحة التي اعتدت أن أشارك فيها كل عام، إلا أن هناك صعوبة كبيرة تمنعني من السفر والمشاركة في البطولات الخارجية بعكس السابق عندما كنت في المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية، كنت أسافر وأستطيع أن أسترجع دروسي، وهناك من يساعدني على عكس الجامعة التي تعتمد فيها على نفسك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا