• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إيطاليا اليوفي يتطلع إلى مواصلة تحطيم الأرقام

يوفنتوس يواجه تحدي روما في قمة «الغضب» الليلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 مايو 2014

يستعد يوفنتوس البطل لكسر رقم قياسي جديد لدى مواجهته وصيفه روما اليوم في ختام المرحلة السابعة والثلاثين من الدوري الإيطالي، فيما تتنافس ستة أندية على المراكز المؤهلة إلى الدوري الأوروبي ويستمر صراع التفادي من الهبوط. وكان يوفنتوس احرز لقبه الثالث على التوالي قبل أن يلعب الأسبوع الماضي بعد سقوط روما المفاجئ أمام كاتانيا قبل الأخير 1 - 4. واحتفل لاعبو المدرب انطونيو كونتي باللقب بعد الفوز على ضيفهم أتلانتا 1- صفر، ليحقوا فوزهم الحادي والثلاثين من أصل 36 مباراة ومحطمين رقم الإنتر السابق (30 فوزا في موسم 2007). وسيكون يوفنتوس قادراً على تحطيم رقم الإنتر الآخر في 2007 عندما حصد 97 نقطة، وجمع يوفنتوس حتى الآن 96 نقطة أي أنه يحتاج لنقطة واحدة فقط الآن لمعادلة الرقم القياسي للنقاط الذي سجله إنتر ميلان في موسم 2006-2007 وبلغ 97 نقطة آنذاك. وقال المهاجم الإسباني فيرناندو يورنتي الذي يتطلع مثل الكثيرين في يوفنتوس للوصول إلى مئة نقطة أو أكثر: «يجب أن نفوز في روما من أجل تحقيق الرقم القياسي من النقاط».

وفاز يوفنتوس على روما ذهابا، لكنه خسر مرتين خارج أرضه أمام رباعي المقدمة 2 - 4 على ارض فيورنتينا وصفر - 2 في نابولي. وعلق مدرب روما الفرنسي رودي جارسيا على المواجهة الأخيرة بعد ضمانه المركز الثاني المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا: «اليوم سنشكر المشجعين لدعمهم لنا هذا الموسم، سنقدم كل ما نملك حتى ولو انتهت حظوظ فوزنا باللقب».

ويشهد اليوم اختباراً صعباً للكبرياء الإيطالي عندما يلتقي البطل والوصيف بهذا الموسم، فمازالت التوترات خارج الملعب في تزايد مستمر، ومازالت السلطات تناقش الموعد الأنسب لإقامة المباراة بالاستاد الأولمبي بروما سواء في الفترة المسائية أو فترة العصر. وذلك على أمل تجنب المصادمات المتوقعة بين جماهير الفريقين الذين تنتشر بينهم مشاعر الندية والخصومة. وتم تقديم المباراة ساعتين لأسباب تتعلق بالسلامة، بعد اندلاع أحداث شغب السبت الماضي في نهائي الكأس بين نابولي فيورنتينا تعرض فيها ثلاثة من مشجعي الفريق الجنوبي للإصابة بطلقات نارية.

وكانت أحداث الشغب الجماهيري ألقت بظلالها على نهائي مسابقة كأس إيطاليا بين نابولي وفيورنتينا بالاستاد الأولمبي بروما الأسبوع الماضي عندما شهدت إطلاق للنار خارج الملعب. ويتوقع حضور نحو 50 ألف مشجع لروما في الاستاد الأولمبي لمشاهدة آخر مباراة لفريقهم على ملعبه بهذا الموسم والتي طالب المدرب رودي جارسيا لاعبيه بالتركيز فيها. وقال جارسيا: «لا يمكن لهزيمتنا في كاتانيا أن تجب الموسم الرائع الذي قدمه روما.. مازال لدينا مباراتين بهذا الموسم، وأتوقع من اللاعبين رد فعل قوي تجاه الهزيمة الأخيرة وخاصة في مباراة اليوم، تنتظرنا مباراة كبيرة بالاستاد الأولمبي أمام المتصدر ولا يجب الاستهانة بها».

كما ضمن نابولي بطل الكأس مركزاً مؤهلاً إلى الأدوار التمهيدية في دوري الأبطال بعد خسارة فيورنتينا المفاجئة أمام ساسوولو المتواضع 3 - 4 الثلاثاء وتأهله إلى الدوري الأوروبي. لكن الصراع سيكون قويا على البطاقتين الأخريين إلى المسابقة الرديفة، بين الإنتر (57 نقطة) وتورينو (55) وبارما وميلان (54) ولاتسيو وفيرونا (53). ويلتقي الإنتر مع لاتسيو في مباراة قوية، واتلانتا مع ميلان وتورينو مع بارما. وفي باقي المباريات يلعب اليوم بولونيا مع كاتانيا، وسمبدوريا مع نابولي، وليفورنو مع فيورنتنيا، وكالياري مع كييفو، وساسوولو مع جنوه. (نيقوسيا، روما - وكالات)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا