• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الهيئة» توقع اتفاقية تسويقية مع «الإبداع الدولية»

استعدادات مكثفة لإنجاح مشروع صيف بلادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 مايو 2014

في إطار استعدادات اللجنة العليا للبرنامج الوطني للأنشطة الصيفية «صيف بلادي 2014» الذي تنظمه الهيئة العامة للشباب والرياضة بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وقعت اللجنة ممثلة برئيسها خالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد في الهيئة رئيس اللجنة العليا للبرنامج، اتفاقية تعاون تسويقية مع شركة الإبداع الدولية لتنظيم المعارض، ممثلة بعبدالرحمن موسى حمدان مدير عام الشركة، لرعاية وتسويق نسخة 2014. وأشار خالد المدفع إلى أن المشروع يأتي ضمن توجيهات القيادة الرشيدة بضرورة العناية بالشباب واستقطاب العدد الأكبر منهم خلال فترة الإجازة الصيفية من خلال توفير المناخ المناسب وتوفير البيئة الجاذبة لهم، ويحرص برنامج صيف بلادي على تغطية أكبر مساحة بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين من مختلف القطاعات بالدولة.

وأكد أن «صيف بلادي» يعد مشروعا استراتيجيا هاماً، يشمل العديد من الفعاليات والأنشطة منها الثقافية والتراثية والرياضية والاجتماعية والتقنية والفنية، ويركز على تنمية روح الولاء والانتماء لدى الشباب وترسيخ القيم الأصيلة والحفاظ على الهوية الوطنية واكتشاف الموهوبين والمبدعين في مختلف المجالات ونشر الثقافة الرقمية لمواكبة التطورات العالمية ونشر ثقافة العمل التطوعي ما يعزز من أهميته، حيث تساهم في دعم ورعاية هذا المشروع وتبرز جوانبه الإيجابية وأثرها في المجتمع، تحفيزاً للجهات المعنية بالانضمام إلى ركب الشراكة.

وقال خالد المدفع: إن هذه الاتفاقية تكتسب أهمية خاصة باعتبارها بداية مرحلة جديدة من التعاون في المجالات التسويقية الحديثة، المعتمدة على الأساليب المعاصرة، التي تتخذ بجانب الطرق التقليدية، مساراً حديثاً يعتمد على آليات التسويق الإلكتروني الحديث، وتوظيف الجوانب التقنية والإلكترونية الذكية في الترويج والتسويق للمشروع، في سبيل الوصول إلى مستوى عالٍ من التسويق الفعال لدفع مسيرة التميز والتقدم التي تقودها الإمارات تماشياً مع الرؤية الثاقبة والطموحات العالية للقيادة الرشيدة، ولتعزيز كافة جوانب الدعم المبني على الشركات المؤسسية والمجتمعية.

وأضاف: الدورة القادمة من «صيف بلادي» تحظى باهتمام خاص من اللجنة العليا المنظمة للبرنامج، لذلك تم وضع خطة تسويقية خاصة لإنجاح البرنامج والارتقاء بأنشطته التي تركز على الإبداع والابتكار والاكتشاف المبكر للمواهب المختلفة، وإطلاق الطاقات الإبداعية والعمل على تنميتها بشكل مستمر، وتوفير البيئة الجاذبة لهم لممارسة الهوايات، وتعليم العديد من المهارات والأنشطة، ودعم إسهام الشباب والفتيات في أوجه النشاط الاجتماعي والثقافي لتحقق دورهم في النهوض بالمجتمع.

وأعلن طرح اللجنة المنظمة للعديد من البرامج الحديثة التي تساهم في دعم آلية بنود الاتفاقية التسويقية إلى حد كبير.

من جانبه، قال مدير شركة الإبداع الدولية لتنظيم المعارض، إننا حرصنا على توقيع هذه الاتفاقية التي تخولنا التسويق والترويج لهذا المشروع ، إيماناً منا بأهميته، وما يترتب عليه من آثار مجتمعية إيجابية تعزز الهوية الوطنية، وترسخ مفهوم الولاء والانتماء لدى النشء، مشيراً إلى التزامهم بكافة بنود الاتفاقية، التي ستحدث نقلة نوعية في تسويق البرنامج هذا العام، من خلال تقديم عدد من الأفكار والمقترحات في آليات التسويق. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا