• الاثنين غرة ذي القعدة 1438هـ - 24 يوليو 2017م

مستوطنان يدهسان شابين والاحتلال يهدم منزلين بالقدس

شهيدان فلسطينيان بمواجهات في مخيم جنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 يوليو 2017

عبد الرحيم الريماوي، علاء المشهراوي (القدس، رام الله)

استشهد شابان فلسطينيان برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي وأصيب ثالث عقب اقتحامهم لمخيم جنين شمال الضفة الغربية، الذي شهد توتراً شديدا وحالة غليان.وذكرت مصادر طبية فلسطينية، أن الشهيدين هما: سعد ناصر حسن عبد الفتاح صلاح (21 عاما)، من مدينة جنين، وأوس محمد سلامة (17 عاما) من مخيم جنين، فيما أصيب الشاب عدي نزار أبو ناعسة (19 عاما) برصاصة دمدم متفجر في ساقه، وذلك خلال المواجهات، التي أطلقت خلالها قوات الاحتلال الأعيرة النارية، وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع.

وذكرت المصادر في مستشفى خليل سليمان الحكومي، أن الشاب صلاح استشهد على الفور، بسبب إصابته بأعيرة نارية في الرأس، فيما حاول الأطباء لساعات إنقاذ حياة الشهيد سلامة، إلا أنه فارق الحياة، متأثرا بإصابته الخطيرة.

وذكر عم الشهيد صلاح أبو النور: أن قوات الاحتلال أعدمته بدم بارد، بعد إصابته بثلاثة أعيرة نارية، ولديه ثلاثة أشقاء، أحدهم معتقلا لدى سلطات الاحتلال، ويدعى يوسف، وشقيقه الثاني أسير محرر، ووالده أصيب بنيران الاحتلال، وأصبح من ذوي الإعاقة، بعد إصابته في الانتفاضة الثانية. ونعت حركة فتح في جنين ومخيمها عبر مكبرات الصوت الشهيدين أبناء الحركة، وأعلنت عن تشييع جثمانيهما بعد صلاة الظهر، بموكب جماهيري من المدينة، ومخيمها.

في غضون ذلك شيعت جماهير فلسطينية غفيرة، جثمان الشهيد محمد جبريل، في بلدة تقوع شرق بيت لحم. وانطلق موكب التشييع من مستشفى بيت جالا وصولا إلى منزل عائلته، حيث ألقيت نظرة الوداع الأخيرة عليه، قبل أن يوارى الجثمان الثرى في مقبرة البلدة ورفع المشيعون علم فلسطين ورددوا الهتافات المنددة بجريمة الاحتلال. وكان جبريل استشهد برصاص قوات الاحتلال الاثنين، بزعم محاولة تنفيذ عملية دهس وطعن قرب بيت لحم.

وفي السياق قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، إن طواقمها نقلت شابا من بلدة العيزرية في القدس إلى المستشفى بعد دهسه من قبل مستوطن. وأضافت جمعية الهلال في بيانها، إنه جرى نقل شاب يبلغ من العمر (32 عاما) إلى مستشفى المقاصد في القدس بعد دهسه من قبل مستوطن في بلدة العيزرية، ووصفت اصابته بالمتوسطة. إلى ذلك أصيب، الشاب أسعد عرفان من قرية النبي الياس شرق قلقيلية، بكسور بليغه في يده ورجله جراء دهسه من قبل مستوطن كان يقود سيارته بسرعة جنونية على الشارع المار من وسط البلدة. وذكر شهود عيان، أن الشاب عرفان أصيب بعد دهسه من قبل المستوطن، وحضرت للمكان طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني التي قامت بتقديم العلاج الاولي للشاب، ثم جرى نقله لإحدى المستشفيات.

في غضون ذلك هدمت جرافات بلدية الاحتلال الأربعاء منزلين ومنشأة تجارية في جبل المكبر وسلوان، بمدينة القدس. و نفذت طواقم بلدية الاحتلال عمليات هدم في مدينة القدس، لليوم الثاني على التوالي، بحجة البناء دون ترخيص، واستهدفت أمس منزلين للمقدسيين موسى عبيدات وصالح شويكي، ومنشأة تجارية. وأوضح موسى عبيدات أن جرافات الاحتلال اقتحمت منزله في ساعات الفجر وبعد محاصرته قامت بهدمه بحجة البناء دون ترخيص، موضحا انه علم بأمر الهدم من الجيران ومنع من الوصول إلى منزله بسبب اغلاق محيطه بالكامل.

وفي بلدة سلوان هدمت جرافات البلدية منزلا يعود للمواطن صالح شويكي في حي بئر أيوب، وأوضح شويكي أن جرافات الاحتلال برفقة القوات الإسرائيلية اقتحمت منزله صباح الأربعاء وقامت بهدمهى. كما هدمت جرافات الاحتلال مغسلة وغرفة تابعة لها في حي بئر أيوب، وخلال ذلك اعتدت القوات بالضرب على أحد الشبان واطلقت باتجاهه الاعيرة المطاطية ثم قامت باعتقاله.