• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

لقاء «فض الاشتباك»

عجمان والإمارات.. «العاشر» في «الخطوة الأخيرة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 مايو 2014

رضا سليم (عجمان)

تتجه أنظار جماهير «البرتقالي» و«الصقور» إلى استاد راشد بن سعيد بنادي عجمان، حيث يستضيف عجمان، فريق الإمارات في الجولة السادسة والعشرين والأخيرة من دوري الخليج العربي لكرة القدم، ليودع الفريقان أصعب موسم لهما بعد هروبهما المتأخر من دوامة الهبوط التي جذبت الشعب ودبي.

ويحمل اللقاء عنوان فض الاشتباك، وتدور المناظرة بين الفريقين على من يتفوق، ويخطف المركز العاشر، نظراً لأن كلا منهما يملك 25 نقطة، ويحتل «البرتقالي» المركز العاشر بفارق الأهداف عن «الأخضر»، بالإضافة إلى أن اللقاء الأول على ملعب الإمارات، انتهى بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما في الوقت الذي خرج الوصل من المنافسة معهما على هذا المركز، ويحمل عدد النقاط نفسه بعد خسارته أمام العين أمس الأول، وظل رصيده 12 نقطة، وينهي الموسم في المركز الثاني عشر.

ويملك أصحاب الأرض فرصتين، الأولى التعادل أو الفوز لإنهاء الموسم في المركز نفسه، بينما على «الصقور» الفوز لتبادل المركز مع «البرتقالي»، ورغم أن الموسم انتهى للفريقين ويتعاملان مع آخر 90 دقيقة على أنها نهاية مشوار شاق، إلا أن الحديث عن «العاشر» الورقة التي لعب بها مدربا الفريقين لتحفيز اللاعبين على الأداء الجيد وعدم الخسارة.

يدفع العراقي عبدالوهاب بكل أوراقه بحثاً عن النهاية السعيدة، ولن يخرج عن تشكيلة المباريات السابقة، حيث إن الخيارات المحدودة أمام الجهاز الفني، دفعته للاعتماد على مجموعة معينة من اللاعبين، بعد تعرض عدد كبير للإصابات في الدور الأول، إلا أن الفريق اكتملت صفوفه وأصبحت الخيارات مطروحة، ويعتمد المدرب على علي ربيع في حراسة المرمى والدفاع أحمد الياسي وأحمد إبراهيم ويوسف الحمادي وعادل الحمادي ويتحدد الوسط بناء على خطة المدرب، سواء في النزعة الهجومية، والدفع بكل من وليد أحمد ومحمد الخديم وسيمون، أو اللجوء إلى محمد عبدالباسط ومنصور محمد، بجانب سيمون وجاسم محمد، وفي الهجوم بكاري وكابي.

في الوقت الذي جهز البرازيلي باولو كاميلي مدرب الإمارات أوراقه للمواجهة الأخيرة، والتي تحمل أهمية للفريق الباحث عن استمرار النتائج الإيجابية، حيث لم يخسر الفريق في آخر 4 مباريات، بعد الفوز على الجزيرة والشباب بنتيجة 3-2 وتعادل مع الشارقة والوصل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا