• الخميس 04 ذي القعدة 1438هـ - 27 يوليو 2017م

العبادي: لن نعفو عن الإرهابيين القتلة

التحالف والعراق يفندان الاتهام بوقوع انتهاكات في الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 يوليو 2017

عواصم (وكالات)

وصف التحالف الدولي تقرير لمنظمة العفو الدولية، اتهم قوات التحالف الدولي المناهض «لداعش» والقوات العراقية بكل تشكيلاتها، بانتهاك القانون الدولي خلال الحرب ضد التنظيم الإرهابي في الموصل «بغير المسؤول». بينما قال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية، العميد يحيى رسول، في تصريح صحفي، إن «انتهاكات كبيرة» ضد المدنيين ارتكبها «داعش»، بينما اهتمت القوات النظامية بالحفاظ على أرواح المدنيين في الموصل، واستخدمت الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وحيدت كل السلاح الثقيل. من جهته، رفض رئيس الحكومية العراقية حيدر العبادي اتهامات المنظمة المعروفة بـ«أمنستي» القائلة بارتكاب قوات عراقية انتهاكات خلال معركة تحرير المعقل الرئيس للإرهابيين بالعراق، مشدداً على أن بغداد «لن تصدر عفواً عن الإرهابيين القتلة».

ووصف ممثل التحالف جوزيف سكروكي لوكالة «أسوشيتد برس» أمس، تقرير المنظمة الحقوقية، بأنه «غير مسؤول ومهين لـ71 دولة، فضلاً عن آلاف الجنود الذين لقوا مصرعهم وهم يحاولون القضاء على التنظيم الإرهابي، حتى يتمتع شعب العراق بالحرية من جديد»، وأضاف سكروكي «الحرب ليست ممتعة، وتعرض حياة المدنيين والجنود على حد سواء للخطر»، وكانت أمنستي قد طالبت أمس الأول، بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في جرائم بحق المدنيين بالموصل «يحتمل أن يكون قد ارتكبها (داعش) أو القوات العراقية والتحالف الدولي الذي يدعمها»، مشيرة إلى إن «الفظائع التي شهدها الناس، واحتقار الحياة الإنسانية من جانب كل أطراف النزاع، لا ينبغي أن تبقى دون عقاب».

بالتوازي، دعا رسول المنظمة أن تأتي إلى أرض الموصل، وتشاهد ما تقوم به القوات المسلحة على الأرض، «بعيداً عن اتهامات لا تمثل الواقع وحقيقة الأمور».

 وبدوره، اعتبر العبادي أمس أن الجنود العراقيين «هم المدافعون عن حقوق الإنسان ويضحون بأنفسهم من أجل تحرير الإنسان وإنقاذ المدنيين. والحكومة داعمة لجهود الدفاع عن حقوق الإنسان وتحاسب على أي انتهاك»، كما دعا العبادي «المنظمات الإنسانية» أن تتأكد وتتحقق من مصادرها وترى ابتهاج أهل الموصل وترحيبهم بالقوات العراقية المحررة، مستغرباً ما وصفه بـ«حزن ونحيب البعض في عز فرحة الشعب العراقي بهذا الانتصار».