• الثلاثاء 28 ذي الحجة 1438هـ - 19 سبتمبر 2017م
  07:00     ترامب: الاتفاق النووي مع إيران هو مصدر "إحراج"        07:01     ترامب يتوعد أمام الأمم المتحدة بسحق "الإرهاب الإسلامي المتطرف"        07:02    ترامب: حان الوقت لفضح الدول التي تدعم جماعات مثل القاعدة وحزب الله        07:02     ترامب: زعيم كوريا الشمالية يقوم بـ"مهمة انتحارية"        07:03    ترامب: سنوقف "الإرهاب الإسلامي الأصولي" لأننا لا نستطيع السماح له بتدمير العالم بأسره        07:06    ترامب يقول إنه يدعم إعادة توطين اللاجئين في أٌقرب مكان من بلادهم    

الغرامة والإبعاد لزوج شتم زوجته عبر «الواتس آب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 يوليو 2017

أحمد مرسي (الشارقة)

قضت محكمة استئناف الشارقة الاتحادية، بتغريم زوج عربي، مبلغ خمسة آلاف درهم والإبعاد عن الدولة بتهمة شتم زوجته، عبر خدمة «الواتس آب»، من خلال رسائل دارت بينهما.

وأكدت إيمان سبت المحامية والمستشارة القانونية، أن محكمة الجنح أصدرت حكمها غيابياً على الزوج بالغرامة المالية، لما هو منسوب له من ألفاظ أرسلها لزوجته بعد مشاحنات دارت بينهما في المنزل وعند تركه البيت تواصل معها عبر خدمة «الواتس آب». وأضافت: أن الحكم لم يلق قبولاً من النيابة العامة وبالتالي طعنت على حكم الاستئناف، وطالبوا بإبعاد الزوج من البلاد لوجوبية إبعاده وفقاً للقانون.

وقالت بن سبت: إن المحكمة أصدرت حكما بإضافة الإبعاد للزوج، بجانب الغرامة المالية، مشيرة إلى أن الزوجين في العقد الخامس من العمر ولديهما أبناء كبار في السن وإحدى بناتهما قد تزوجت.

وأشارت المستشارة القانونية، إلى أن المحادثات التي تمت بين الزوجين وفقاً للمحضر لا تصل إلى درجة القذف بل كانت مشادات وشجارا بين زوجين ومناقشات حادة، مطالبة الأزواج بالتريث وحل المشكلات الزوجية بصورة أفضل بينهما دون اللجوء للقضاء وتعرضهم للغرامات والإبعاد من البلاد وفقاً للقوانين الموجدة بالدولة.

وذكرت أن هناك بعض المشادات العائلية لابد أن يتم حلها بين الطرفين دون اللجوء لمراكز الشرطة وتصعيد الأمر للنيابة والمحاكم، وحفظ العشرة بينهما وخاصة إذا مر على زواجهما سنوات طوال، بالإضافة لعدم الوقوع في أخطاء وإرسال رسائل عبر مواقع التواصل الاجتماعي تخضع لعقوبات السب وقد تصل إلى القذف في بعض الأحيان، وهو ما يؤثر سلباً على استقرار الأسر اجتماعياً وكذلك على مستقبل أولادهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا