• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

بقيمة 174 مليون درهم

«زايد للإسكان» يعتمد أسماء 250 مواطناً من مستحقي الدعم السكني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 مايو 2018

دبي (وام)

اعتمد برنامج الشيخ زايد للإسكان أسماء 250 مواطناً من مستحقي الدعم السكني بقيمة 174 مليون درهم، وذلك ضمن 1000 قرار دعم سكني أعلن عنها البرنامج خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان المبارك.

يأتي هذا الاعتماد، تنفيذاً للتوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة.

وأكد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان - خلال ترؤسه اجتماع مجلس إدارة البرنامج أمس في مقر البرنامج بدبي - أن هذه المبادرة جاءت تأكيداً على التزام البرنامج في تحقيق الاستقرار السكني للأسرة المواطنة، وانطلاقاً من حرص وتوجيهات القيادة الرشيدة في الدولة واهتمامها البالغ باستقرار وسعادة الأسرة، واستمراراً لرؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» الذي جعل استقرار الأسرة وسعادتها في مقدمة الأولويات، وترجمها عبر مشاريع إسكانية طموحة وفرت المسكن الملائم للمواطنين.

وقال معاليه: «إننا في عام زايد نواصل مسيرة العطاء التي رسخها زايد، وننتهز خلال شهر رمضان المبارك من هذا العام الإعلان عن دفعات جديدة من مستحقي الدعم السكني كل أسبوع في شهر العطاء، تأكيداً على الاهتمام البالغ الذي توليه القيادة الرشيدة في تحقيق استقرار وسعادة المواطنين والاحتفاء بشهر رمضان، من خلال زيادة عدد المستفيدين من الدعم السكني، وتحقيق السعادة لأبناء هذا الوطن المعطاء، ترسيخاً للقيم التي انتهجها المغفور له الشيخ زايد، وانتهجتها القيادة الرشيدة من خلال توفير مقومات الحياة الكريمة والرفاه والسعادة للمواطنين، عبر مشاريع الأحياء السكنية المتكاملة المرافق».

وتوزع الدعم السكني الذي أعلن عنه البرنامج أمس، ما بين 155 قرضاً و 95 منحة سكنية، وتنوع بين 175 من فئة بناء جديد و10 من فئة استكمال مسكن و2 من فئة صيانة على مسكن، و37 من فئة شراء مسكن، و11 من فئة مسكن حكومي، و16 من فئة إضافة وتوسعة على مسكن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا