• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

دورة مميزة بمناسبة عام زايد

معرض الصيد والفروسية 25 سبتمبر في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 مايو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس نادي صقاري الإمارات، تستعد العاصمة أبوظبي لاستضافة الدورة السادسة عشرة للمعرض الدولي للصيد والفروسية، الذي ستقام فعالياته هذا العام في الفترة من 25 إلى 29 سبتمبر المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وفي إطار التحضيرات لهذا الحدث العالمي، اجتمعت اللجنة العليا المنظِّمة للمعرض الدولي للصيد والفروسية، لوضع التصور النهائي لشكل ومضمون نسخة 2018 من المعرض، الذي يعتبر الأشهر والأكثر شعبية في مجال الصيد والفروسية، إلى جانب وضع تفاصيل البرامج والفعاليات المصاحبة له.

وانسجاماً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2018 «عام زايد»، بمناسبة الذكرى المئوية لميلاد الوالد المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فقد قررت اللجنة العليا المنظمة للمعرض أن تكون الدورة السادسة عشرة الأكثر تميزاً احتفالاً واحتفاء بالصقار الأول وأحد أهم رواد حماية البيئة في العالم، لتسليط الضوء على الجهود الاستثنائية والمبادرات التي قام بها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، في مجال الحفاظ على البيئة وحمايتها، والصقّارة، والصيد المستدام وأنشطة الفروسية.

وقال معالي ماجد المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة: «لقد عملنا بجد لتطوير رؤية المعرض الدولي للصيد والفروسية، والارتقاء ببرنامجه ترجمةً لتوجيهات القيادة الرشيدة، تماشياً مع الأهداف السامية لاحتفالية عام زايد والتي نعتبرها النقطة المحورية لعملنا في هذا الحدث الكبير لهذا العام، كما قمنا أيضاً بتصميم مخطط المعرض بطريقة مبتكرة، حيث يمكن للزوار مشاهدة جميع الأقسام والأماكن والأنشطة في رحلة تفاعلية وتعليمية تجعلهم يشعرون بالإلهام، وتسهم في الارتقاء بوعيهم بأهمية الثقافة والفنون والتراث من خلال تجربة ثرية متحركة».

وتابع معاليه: «هناك العديد من المبادرات والأنشطة التي تهدف إلى استقطاب عدد كبير من الزوار في العديد من الأقسام مثل الحفاظ على التراث الثقافي، رحلات الصيد ومعداته، أسلحة وبنادق الصيد، الفروسية، الصقارة، رياضات الصيد البحري ومعداتها، الرياضات البرية ومعداتها، بالإضافة إلى الفنون والحرف اليدوية من مجموعة كبيرة من العارضين، فضلاً عن الأنشطة الترفيهية للأطفال، وورش العمل التثقيفية والتعليمية لجميع الأعمار».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا