• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بحاح يطالب الحوثيين بعدم استهداف المدن

الكويت تدعو إلى حل سياسي للأزمة اليمنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 أبريل 2015

عواصم (وكالات) دعا النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي صباح خالد الحمد الصباح إلى ضرورة التركيز على حل الأزمة اليمنية من خلال الحل السياسي، مؤكداً حرص الجميع على أن يكثف جهده لجمع اليمنيين على طاولة واحدة، ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن الخالد أن الوضع في اليمن مقلق ووصل إلى نقطة كنا نتجنبها مع أشقائنا في اليمن خلال السنوات الأربع الماضية. وأشار إلى ترؤسه وفداً خليجياً إلى صنعاء عندما كانت دولة الكويت تترأس القمة الخليجية للاحتفال مع اليمنيين، الذين شاركوا في الحوار الوطني اليمني، وقال: كنا سعداء بمشاركة اليمنيين، فيما وصلوا إليه من اتفاق، وأن الخطوات تسير في الاتجاه الصحيح». وذكر الشيخ صباح الخالد أنه تفاجأ خلال شهر سبتمبر الماضي بانقلاب مجموعة على ما تم الاتفاق عليه من مجمل الشعب اليمني، معرباً عن أسفه لتعثر اليمن وقلقه من انزلاقه إلى حرب أهلية واسعة ومدمرة. وأوضح أن المبادرة الخليجية بشأن اليمن موجودة وما زال الاتصال بشأنها قائماً والحكومة الشرعية تعد مع مكونات الشعب اليمني ورقة متفقاً عليها كي تكون أرضية للانطلاق ولمواصلة الاجتماعات مع كل فئات المجتمع اليمني، داعياً إلى التركيز على الحل السياسي واستكمال ما تم البدء به. ولفت إلى أن المسار الآخر في اليمن هو المسار الإنساني حيث تفاقمت الاحتياجات الإنسانية في اليمن ويجب أن يكون هذا المسار سالكا لإيصال المساعدات الضرورية للشعب اليمني. وقال: «أعتقد أن القرار 2216 مظلة تعطي الجميع كل التفاصيل المطلوبة في هذه المرحلة، وهي تضم المبادرة الخليجية والحوار الوطني»، مشدداً على أنه من استولى على السلطات أن يكف عن هذا العمل، ويعود إلى العمل السياسي، وبذلك تتوافر الأمور المطلوبة والبيئة الصالحة للقاء واستمرار الحل السياسي. بدوره، دعا نائب الرئيس اليمني خالد بحاح جماعة الحوثي إلى وقف التقدم صوب المدن والاستجابة لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الداعي إلى وقف القتال. وقال بحاح خلال زيارة لسفارة اليمن في السعودية «اليمن يعيش مرحلة حرجة ولن ننسى منذ 21 سبتمبر الماضي حين دخلت الميليشيات إلى العاصمة صنعاء، وأخذوا يسيطرون على المحافظات بالقوة». وأضاف : «إن الأخوة أنصار الله مدعوون إلى أن يتقوا الله في أبناء الشعب اليمني وأن يوقفوا حربهم على المدن اليمنية.. وعلى الجميع أن يدرك أن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 صنع إطاراً لإنهاء الصراع وأي مبادرة أو حوار سيكون على آلية تنفيذ هذا القرار فقط».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا