• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

تستهدف اجتذاب 900 ألف سائح بنهاية العام

10% نمواً في عدد زوار رأس الخيمة خلال النصف الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 يوليو 2017

محمد صلاح (رأس الخيمة)

كشفت هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة عن نمو الزوار للإمارة بنسبة 10% خلال النصف الأول من العام الجاري، وسجلت الفنادق زيادة في عدد النزلاء من خارج الدولة بنسبة 10% مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، كما ارتفع متوسط إشغال الفنادق إلى 72.7%، بزيادة قدرها 4.7% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2016.

وشهدت الإمارة تسجيل نمو قوي في النصف الأول من العام على جميع مؤشرات الأداء الرئيسة، حيث ارتفع مجموع الليالي الفندقية بنسبة 17.7%، ومتوسط مدة الإقامة بنسبة 10.5%، بارتفاع إلى 3.9 يوماً بعد أن كان 3.5 يوماً في العام الماضي، كما ارتفعت إيرادات الغرف بنسبة 13.3%.

وشهد شهد شهر رمضان المبارك ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الزوار الوافدين، حيث سجلت الفنادق ارتفاعاً بنسبة 37.6% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأوضح هيثم مطر الرئيس التنفيذي لـ«الهيئة» أن هذه النتائج تعكس استراتيجية الإمارة لزيادة عدد السياح، متوقعاً أن تجذب الإمارة بنهاية العام الجاري العام الجاري 900 ألف زائر، مشيراً إلى أن نتائج النصف الأول من العام الجاري تأتي استمراراً للنمو المستمر في أعداد الزوار لرأس الخيمة سنوياً، مشيراً إلى أن الأرقام التي تحققت تأتي كنتيجة مباشرة للمبادرات الاستراتيجية والأنشطة الترويجية التي استهدفت الأسواق المصدر المحلية والدولية.

وأضاف: الأرقام المحققة في شهري رمضان ويونيو عقب إطلاق هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة حملة صيفية مخصصة للأطفال والعائلات في شهر أبريل، حيث استهدفت الحملة السوق المحلي وأسواق المصادر العالمية الرئيسية، وتستمر الحملة حتى نهاية سبتمبر وتعزز من مكانة الإمارة كوجهة مثالية لقضاء العطلات الصيفية.

وتابع: الحملة الترويجية لا تزال مستمرة وتسلط حملة الصيف الضوء على السمات الفريدة لإمارة رأس الخيمة كوجهة سياحية مميزة تقدم تجارب مليئة بالمرح والترفية لجميع أفراد العائلة. وبالإضافة إلى العائد المالي والقيمة الكبيرة التي تقدمها الإمارة لزوارها القيمة، ركزنا على ترويج المناظر الطبيعية المذهلة في رأس الخيمة، بما في ذلك 64 كيلومتراً من الشواطئ البكر، والصحراء الرملية الذهبية، ووفرة الحياة البرية، والجبال التي تمتاز بدرجة حرارة تنخفض نحو عشر درجات مئوية والمشاهد المذهلة لغروب الشمس، فضلاً عن المرافق الفندقية المدهشة والمنتجعات الصحية ونوادي الأطفال وحمامات السباحة المبرّدة وخيارات الطعام المتنوعة.

وعلى الصعيد الدولي، بقيت ألمانيا وروسيا والمملكة المتحدة والهند الأسواق الأربعة الأكبر لرأس الخيمة، فبعد الارتفاع بنسبة 84% على أساس سنوي في عدد الوافدين خلال النصف الأول من عام 2017، حققت روسيا قفزة كبيرة وتجاوزت المملكة المتحدة لتصبح ثاني أكبر سوق مصدر دولي بالنسبة للإمارة. وتحتل المملكة المتحدة والهند المرتبتين الثالثة والرابعة بزيادة نسبتها 21% و22% على التوالي بين شهري يناير ويونيو.

ولا تزال الوجهات الناشئة مساهماً رئيساً في النمو الكبير المحقق في النصف الأول، حيث زاد عدد الزوار من كازاخستان بنسبة قدرها 16%، وبولندا بنسبة 224%، وجمهورية التشيك بنسبة 81%. ويعزى النمو في عدد الوافدين من بولندا وجمهورية التشيك إلى الشراكات الاستراتيجية واتفاقيات الرحلات الجوية المبرمة بين هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة ومنظمي الرحلات السياحية في سوق دول أوروبا الوسطى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا